Jump to content
جمعية الفلك بالقطيف
Sign in to follow this  
فاطمة

رياح البوارح

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الـبــــوارح جمع بارح و هو النجم ,و هناك ثلاثة بوارح الأول هو بارح الحفار و الذي يبتدأ في 25 مايو و الثاني هو البارح الأول و يبتدأ في 7 يونيو و الثالث هو البارح الثاني و يبتدأ في 20 يونيو و حتى 3 يوليو .

و البوارح من أشهر الظواهر الجوية الصيفية في منطقة الخليج و تتميز بهبوب رياح شمالية غربية نشطة مثيرة لعواصف ترابية و تشمل مناطق واسعة بما فيها المنطقة الشرقية و المنطقة الوسطى و الإمارات و عمان و جنوب إيران و جنوب العراق و حتى أجزاء من المنطقة الغربية أحيانا و لكنها أوضح ما تكون على حوض الخليج العربي ,و السبب المباشر لها بعد مشيئة الله هو منخفض الهند الموسمي و تعمقه ,و تكون الرياح أحيانا شمالية أو شمالية شرقية خاصة على المنطقة الوسطى ,و من أبرز الظواهر الجوية المصاحبة لموسم البوارح هو الجفاف حيث تكاد تخلو السماء من السحب تقريبا و كذلك إنخفاض حاد في الرطوبة النسبية .

 

و إبتداء البوارح على الخليج يعني إبتداء الموسم الممطر أو الرياح الموسمية على الهند .

 

و تكون الرياح أحيانا قوية جدا و قد تصل سرعتها حتى 60 كيلومتر في الساعة ,و تكون درجة الحرارة العظمى السائدة في موسم البوارح ما بين 40 و 46 درجة مئوية ثم تبدأ في الإرتفاع بعد موسم البوارح .

و يقال أن مرض الجنون يشتد في موسم البوارح على من به هذا المرض نتيجة تقلبات جوية تغير من الأمزجة و تعكرها و الله أعلم .

 

كلمة البوارح و تاريخها و شرحها و معناها عندهم عند العرب :

 

1- قال المرزوقي في كتابه (الأزمنة و الأمكنة ) :

 

واعلم أنه كما أن لكل نجم نوء فله بارح أيضا وهي البوارح وهي الرياح. والعرب تقول: فعلنا كذا أيام البوارح، وهي رياح النجم والدبران والجوزاء والشعرى والعقرب وأنشد الأصمعي:

أيا بارح الجوزاء مالك لا ترى ... عيالك قد أمسوا مراميك جوعا

وقال آخر شعرا:

أيذهب بارح الجوزاء عني ... ولم أذعر هوامك بالسنار

وقال آخر شعرا:

أيا بارح الجوزاء مالك لا تجي ... وقد فني مال الشيخ غير قعود

وأحبوا أن تهب رياح الجوزاء حتى إذا طردوا إبلا وسرقوها عفت الرياح آثارها وآثارهم، فأمنوا أن يقتفى أثرهم، واسم ما يحدث من ريح أو حر بارح على التشبيه بالبارح من الوحش، لأنه قد يطلع مما يلي شمال الناظر، ويأخذ على يمينه كالوحش.

وقال أبو حنيفة: زعم قوم لا معرفة لهم باللغة، أن البارح ضد النوء، وأنه طلوع الرقيب فيقولون: برح الكوكب: إذا طلع، قالوا وذلك لأنه ييامن البيت الحرام إذا طلع ويياسره إذا غرب، وإن قال: خذ من يمينك إلى يسارك فهو بارح. والذي قالوه ليس بمدفوع، لكنا لم نجد العلماء يعرفون ما قالوه في الكوكب، ولا رووا ذلك عن العرب، قال أبو زيد: البارح: الشمال الحارة يكون في الصيف. وقال الفراء: البوارح: الرياح الصيفية، وسميت بذلك لأنها هي السموم التي تأتي من الشمال، وأنشد لذي الرمة شعرا:

تلوث على معارفنا ونرمي ... محاجرنا شآمية سموم

وقال أبو عمرو: وهي ريح السموم، وقال يزيد بن القحيف: البارح: شدة الريح في الحر، وقال مرار في صحة ما قالوا شعرا:

تراها تدور لغيرانها ... ويهمجها بارح ذو عما

يهمجها: يرمي بها في كنسها، وهي غيرانها، وجعلها ذا عماء لعرئه والعماء أصله في السحاب، وقال الأخطل شعرا:

شرقن إذ عصر العيدان بارحها ... وأيبست عن مجرى السنة الخضر

يقول: جف كل شيء أخضر فلم يبق إلا من درع يسقى. والسنة سنة الحراث، ومجرى السنة الحرث، وقال بعضهم: قيل له بارح: لأنه يبرح بالتراب أي يذهب به، وقيل أيضا: البارح البين، كما يقال برح الخفاء إذا بان بما كان يخفى. ويجوز أن يكون من البرح، وهو الشدة لما كان ينسب البرد والأمطار والسموم والحرور إلى نوئه معه. ومنه البرح وبرحين وبنات برح وبنت برح. وقال أبو زيد: إذا هبت الجنوب بعد دوام الشمال في ذلك فرسخ أي راحة وفرجة. والرياح أربع بإجماع من الأمم. وإنما اختلفت باختلاف مهابها في أقطار الأرض الأربعة، وهي: مطلع الاستواء ومغربه وجهة القطب الجنوبي وجهة القطب الشمالي، فالتي تهب من مغرب الاستواء هي الغربية وتسمى الدبور، وهي التي سماها الله عقيما.

 

2- و قال في موضع آخر :

 

والمؤتفكات: الرياح البوارح وهي شمال حارة في الصيف، وذات عجاج، سميت لتقلبها العجاج .

 

 

 

3- و قال إبن منظور في المعجم الشهير لسان العرب في مادة برح :

 

والبوارح شدة الرياح من الشمال في الصيف دون الشتاء كأنه جمع بارحة وقيل البوارح الرياح الشدائد التي تحمل التراب في شدة الهبوات واحدها بارح والبارح الريح الحارة في الصيف والبوارح الأنواء حكاه أبو حنيفة عن بعض الرواة ورده عليهم أبو زيد البوارح الشمال في الصيف خاصة قال الأزهري وكلام العرب الذين شاهدتهم على ما قال أبو زيد وقال ابن كناسة كل ريح تكون في نجوم القيظ فهي عند العرب بوارح قال وأكثر ما تهب بنجوم الميزان وهي السمائم قال ذو الرمة لا بل هو الشوق من دار تخونها مرا سحاب ومرا بارح ترب فنسبها إلى التراب لأنها قيظية لا ربعية وبوارح الصيف كلها تربة والبارح من الظباء والطير خلاف السانح وقد برحت تبرح .

 

4- و قال المسعودي (من القرن الرابع الهجري) في كتابه الإشراف و التنبيه :

 

فأما الريح التي تسمي ببلاد مصر المريسية مضافة إلى بلاد مريس من أوائل أرض النوبة في أعالي النيل وهو صعيد مصر فهي باردة تقطع الغيوم وتصفي الهواء وتقوي حرارة الأبدان، وما يهب من أسفل النيل من الريح ويسمي أسفل الأرض فهي شمال وتفعل أضداد هذه الأفعال من تختير الأبدان وأهل مصر يسمونها البحرية وتداومها في الصيف يطيب هواءهم ويبرد ماءهم في الليل والنهار فقد تفعل ذلك الريح الغربية في هذا الفصل إلا أن الأغلب في ذلك الشمال، ويقع الوباء إذا دامت المريسية بمصر، كما يقع الوباء بالعراق إذا دامت الريح في أيام البوارح والشمال عندنا ببغداد تهب من أعالي دجلة مما بلى سر من رأى وتكريت وبلاد الموصل فتقطع السحاب وأيام هبوب المريسية بمصر مقابلة لأيام البوارح ببغداد، لأن المريسية تهب بمصر في كانون الأول وهو كيهك بالقبطية والبوارح بالعراق تهب في حزيران والجنوب ببغداد تهب من أسفل دجلة مما يلي بلاد واسط والبصرة فتثور دجلة وتكثر الغيوم والأمطار والبوارح تدوم أربعين يوما والمريسية أربعين .

 

5- و قال إبن سيده في كتابه المحكم و المحيط الأعظم :

 

والبوارح: شدة الرياح من الشمال في الصيف دون الشتاء، كأنه جمع بارحة، وقيل: البوارح، الرياح الشدائد التي تحمل التراب، واحدها بارح، وقيل: هي الشمال في الصيف حارة.

والبوارح: الأنواء، حكاه أبو حنيفة عن بعض الرواة، ورده عليهم.

والبارح: خلاف السانح. وقد برحت تبرح بروحا، قال الشاعر:

فهن يبرحن له بروحا

وتارة يأتينه سنوحا

وفي المثل: من لي بالسانح بعد البارح. يضرب هذا للرجل يسيء إليه الرجل فيقال له: إنه سوف يحسن إليك، فيضرب هذا المثل. وأصل ذلك أن رجلا مرت به ظباء بارحة فقيل له إنها سوف تسنح لك، فقال: من لي بالسانح بعد البارح.

 

 

هذه هي حقيقة رياح البوارح و معناها اللغوي و الإصطلاحي و صفاتها و مميزاتها كما عرفها أسلافنا الأوائل و علماءنا الأعلام .

 

و نستنتج أن التسمية عامة عند العرب كلهم في شبه الجزيرة العربية و ليست خاصة بمنطقة دون أخرى ,و كذلك التسمية قديمة منذ أيام الجاهلية حيث أن هؤلاء العلماء العرب المسلمون الذين عاشوا تقريبا فيما بين القرنين الثاني و السابع الهجري إنما ينقلون عن مصادر لغوية عربية قديمة و سابقة للإسلام

 

منقول

 

تحياتي

وشكرا

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×