Jump to content
Sign in to follow this  
سحاب

مركبة الفضاء الاوربية و الصدمات الموجية المتكسرة على الغلاف الجوي

Recommended Posts

استطاعات المركبة الفضائية "كلاستر" التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية رصد حدث خاص جداً، حيث رصدت الصدمات الموجية المقوسة، وهذه الصدمات تتشكل عندما يصطدم الريح الشمسية مع الغلاف الجوي للأرض، وقد استطاعت المركبة مشاهدة الصدمة الموجية وهي تتكسر عند الغلاف، ثم تعيد إصلاح نفسها بعد خروجها من الأرض. وقد تم التوقع بهذه الحالة نظرياً قبل أكثر من 20 سنة، لكن العلماء لم يسبق لهم أن رأوها في الفضاء، حتى الآن.

 

وقد حدث الرصد في 24 يناير،2001، عندما كانت تحلق أربعة مركبات فضائية وهي ضمن تشكيلة "كلاستر" على ارتفاع 105.000 كيلومتر فوق الأرض، وكانت كل مركبة تبعد عن الأخرى بمسافة بحوالي 600 كيلومتر، حتى يسمح لهم برؤية أحداث الطقس الفضائي في أوقات وأماكن مختلفة، وبينما اقتربت المركبات من منطقة الصدمات القوسية، توقع العلماء بأنهم سيرون تقريباً نفس الشيء.

 

ولكن خلافاً لذلك، كانت كل مركبة ترصد تقلبات كبيرة في قراءاتها. حيث كانت الحقول المغناطيسية والمجالات الكهربائية تنكسر عند اصطدامها بالغلاف الجوي، ثم تصلح نفسها وتتجمع بعد مرورها الأرض، مثل الموجات البحرية التي تتحطم على صخور الشاطىء، ثم ترجع وتتجمع ثانبة إلى البحر.

 

وبالرغم من أن هذا الحدث نادر في النظام الشمسي، إلا أن هذه الأنواع تحدث كثيراً في أرجاء الكون، حيث بينت صور التقطتها "هابل" أقواساً صدمية تشكلت عند اصطدام إشعاعات حادة ناتجة من انفجار نجوم صغيرة، في محيط سديم نجمي.

 

المصدر الأصلي: وكالة الفضاء الأوروبية.

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×