Jump to content
Sign in to follow this  
الاسطوره_9

باراسايكولوجي و الطاقة _الوميض الضوئى_ والاخفاء

Recommended Posts

الانسان كره ارضيه بجميع محتوتها ومجموعه من التيارت الثابته والمتحركه عبر المدار الكونى ونبداء الكلام بعلم الطاقه الخفيه فى المدراكات الحسيه وعندما نتكلم عن الاخفاء فان التيار الكهروكميائى هو الثابت والمستخرج من الابدان وله سرعات متعدده وله ثوابت زمانيه تبقه كثير ويمكن تكون بالثوانى او اقل"؟

________من وجهة نظر العلم المادي وعلوم الطبيعة لا يوجد مفاهيم او اليات تفسر كيفية حدوث هذه الظواهر ..

لكن يوجد في الباراسايكولوجي "فرضيات" تحاول تفسيرها ..

 

مثلا عملية السفر الاثيري او مايسمى الخروج من الجسد .. حسب هذا العلم:

 

* جسم الانسان يتكون من سبعة اجسام متطابقة وكلها تأخذ شكل الجسم المادي .. الذي يهمنا هنا اثنان..

الاول .. الجسم المادي المحسوس

الثاني .. الجسم الاثيري

 

* اثناء اليقظة يكونا متطابقين تماما مع وجود هالة حول الجسم يمكن مشاهدة بواسطة ادوات تصوير خاصة تقوم برصد مجالات واسعة من الترددات التي لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة

 

* اثناء النوم او عند الاقتراب من النوم يبدأ الجسم الاثيري بالانفصال والارتفاع بضعة انشات فوق الجسم المادي .. وكلما دخل الانسان في النوم العميق كلما زاد الانفصال .. ولكنه يكون متصل بخيط اثيري فضي

 

* يرجع علم الباراسيكولوجي الاحلام الى انهاالاحداث التي يتعرض هذا الجسم خلال سفره فترة النوم

 

* بما ان الانسان فاقد للوعي فإن القليل جدا من التجارب هي التي يتذكرها الانسان

 

* اذا كان عند الانسان قدرة على محكاة حالة النوم "جسديا" وابقاء العقل في حالة وعي "حالة ماقبل النوم" وهي الحالة التي لا تدوم طويلا عادة - لو تمكن الانسان من الابقاء عليها فإنه يعي كل مايحدث له وبامكانه التحكم في المكان الذي يذهب اليه .. بامكانه الذهاب لأي مكان مثلا ثم العودة والاخبار عما حدث وسمع ورأى بالتفصيل

 

* السفرالاثيري لا يخضع للوقت بامكانك الانتقال في دقيقة والعودة .. والشعور بمرور وقت طويل .. وعند العودة يتفاجأ الشخص بأن الوقت لم يزد عن عشر دقائق

 

* مايراه الشخص اكثر من مجرد حلم بل هو اوضح من الواقع

 

* عند استخدام جهاز تصوير الهالات لانسان نائم تكون الهالة فوق جسم الانسان وترتفع بدلا من ان تكون محيطة بالجسم كما هي في حالة اليقظة مع اتصال في منطقة الجبهة بما يشبه الخيط الاثيري

 

* عند الوفاة تختفي الهالة الاثيرية وتنفصل تمام

 

طبعا هذه النقاط لاتخضع للقوانين العلمية المعروفة ولا يوجد تفسير لماذا تحدث

ساختم كلامى حتى اجد من يثير حفظتى فى هذا العلم حتى اتكلم به

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

إن الموضوع الذي تثيره موضوع شيق وشائك في الوقت نفسه , وأعتقد بضع سطور لن تفهمني بوضوح الأفكار ..

يرعى التوسع في الأفكار فكرة فكرة , حتى أستطيع هضمها تماماً .

وشكراً لمساهماتك القيمة .

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم

 

في الحقيقة قرأت مرة عن هذا الموضوع وبان الانسان (المؤمن فقط) يملك هالة بيضاء اللون تحيط به ولكن رأيت مرة أيضا فلما عن هالات الانسان وتشير الى ان كل الناس لهم هالات لكن تختلف ألوان هالاتهم حسب حالتهم المعنوية والنفسية فاذا تملك أي معلومات دقيقة عن الموضوع أرجو منك ادراجها ولك مني وافر الشكر والتقدير.

Share this post


Link to post
Share on other sites

طبعا قسم العلماء علم الباراسيكولوجي ( علم الخوارق ) الى اربعة اقسام وهي الاقسام الظاهرة لهم والملوسة من حياة الواقع او التخيلية القادمة من توقع لقدرات البشر لكن أنا في رأي انها تشمل اقسام اكثر لكن لم تظهر حاليا لأن الانسان لم يصل للمرحلة التي تخوله للتحكم بها

لكن لاحظت من خلال مقالتك انك تريد ان تتحدث عن موضوع الحلم والرؤى التي تراود الانسان اثناء نومة وتفسير علمي لها على الأقل

طبعا كلنا نحلم عندما ننام واثناء الحلم احيانا يظهر لك على سبيل المثال انك قابلت الشخص الفلاني او انك رأيت في حلمك ان هذا الشخص حصل على سيارة جديدة او اي مثال اخر وعندما استيقظت من النوم وذهبت للعمل وجدت هذا الشخص فعلا حضر الدوام بسيارة جديدة ( كيف حصل هذا ؟؟؟ ohmy.gif ) هل يملك الانسان قدرات تخوله من النظر عبر نافذة الزمن ؟؟؟؟ الحلم الذي تراه في الليل ويتحقق في النهار هذا دليل على ان الانسان يستطيع اختراق حاجز الزمن ليس بالطريقة التقليدية حسب طريقة الافلام التي تستوجب وجودة ماكينة تكنلوجية تسمى كبسولة الزمن يدخل الشخص فيها لكي بعبر بعد زمني اخر ...الحلم المتحقق دليل على الانسان لايحتاج اختراق حاجز الزمن تكنلوجيا وإنما ذهنيا

لان الجسم المادي المحسوس لايستطيع اختراق الزمن بسبب العوامل الفيزيائية ولانة مكون من ذرات مهيئة لهذا البعد الزمني

هذه الخوارق وانا اعتبرها وظائف بيلوجية عادية تحتاج للتدريب كثيرا لكي يتم تطبيقها لكن كيف هذي الطريقة ؟؟ وبسبب عديم ايمان الانسان بهذه الخوارق لايستطيع الانسان تنفيذها الا بعد ان يتطور جسمانيا وذهنيا ...يتبع لاحقا

 

* احدى نظريات حالم تحتمل الصواب أو الخطأ

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

 

شكرا لك أخي الحالم على هذا التوضيح وفعلا الانسان يحتاج الى التدريبات النفسية والذهنية حتى تحصل له الخوارق، وهناك مثال آخر غير الاحلام فأحيانا مثلا يمر شخص بموقف معين يشعر كأنه مر بهذا الموقف من قبل ويعرف ماذا سيقول وبماذا سيجيب الطرف المقابل ولا أعرف ما تفسير هذه الحالة هل معناها ان الانسان عاش هذا الموقف في اللاوعي أم انها مجرد تخيلات أو انه مر بموقف مشاه وتنبأ لذلك ما ردة فعله؟ فعلا الموضوع محير وشائك

Share this post


Link to post
Share on other sites

هل تقصد بأن الإنسان فعلا يعيش حلمه ؟؟؟

وأن تلك الهالة التي تصعد على مادية الإنسان وتربطه بها الخيط الفضي الذي تتكلم عنه , هي حقيقة تعيش حالة هي التي نسميها بالحلم ؟؟

وأن تلك الأحلام التي تتحقق ما هي الا اختراق للزمن من قبل الجسم الأثيري والذي يعطينا علما بما سيحدث ؟؟؟

هل هذا معقول

اذا كان هذا العلم حاليا قيد التجارب فالانسانية بدأت فعلا بنظري الوصول الى خبايا نفسها

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم

الموضوع يستحق البحث والإطلاع ،، أنا قرأت في كتاب عن عالم الأرواح ويروي الكاتب عن قصص حقيقيه حدثت لأناس مختلفين في المكان والزمان ،،

في أحد القصص التى رواها أن رجلا كثيرا ما يسمع زوجته تحدثه عن حلم يراودها أثنا نومها ،، حيث ترى في منامها انها في منزل او فيلا وأنها تتجول في ذاك المكان وعندما تصحو من نومها تصف ذلك المنزل بما فيه، وحيث أن زوجها قد نوى ان ينتقل الى مدينه أخره والسكن هناك حيث مكان عمله ذهب وبحث عن منزل يعيش فيه وعائلته وبعد ان حصل على ذلك المنزل جلب زوجته لتراه وعندما دخلت زوجته ورأت ذلك المنزل قلت لزوجها هذا هو المنزل الذي كنت أراه في الحلم وبكل تفاصيله وحيث أن صاحبة المنزل قد طلبت منهم العشاء معها في ذلك اليوم ، ولما رأت تلك المرأه زوجة الرجل تفاجأت وقالت هذه هي المرأه التي أراها وكانت تتجول في منزلي عندما كنت آتي لتنظيفه . هذه القصه بختصار وهي مع غيرها من الاحداث التى رواها الكاتب تدل على ان روح الانسان لا تظل في جسد صاحبها أثناء النوم بل تذهب الى أماكن أخره وفي روايات أن الروح تعرج الى السماء أثناء النوم لذلك يستحب من الانسان ان ينام على طهاره ويقرا بعض الآيات .

هذا والله أعلم وأرجو منكم تصحيح معلوماتي

وشكرا لكم

Share this post


Link to post
Share on other sites

جزاك الله خيرا

الحقيقة أنا شخصيا لي تجربة مشوقة

حيث أنني كنت أرى الكثير من الأماكن في المنام لم أكن سابقا أعرفها و عند زيارتها بعد حين في المستقبل أجدها كما رأيتها سابقا في الحلم

و مرة رأيت روحي تنفصل عن جسدي و تحلق فوق جسدي و لكن يربطني بجسدي مايشبه الحبل السري و أكاد أجزم أنني كنت واعيا لما يحصل أكثر من وعيي حال اليقظة علما أنني شخصيا أبعد ما يكون عن الشطحات الميتافيزيقية لايماني بمبدأ العلم التجريبي فأنا أحمل شهادتي دكتوراة في القانون الدولي و قانون التجارة الدولية

تحياتي القلبية للمشرفين على هذا الموقع لما فيه من العلم الجاد و المعلومات القيمة

صديق الموقع : د . يحيى متيني

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

صباح الورد 000

-- إن ما ذكرت أخي الكريم من أمور تتعلق بالذات الانسانية كونها الاصل وما يلحق بها من عوارض ولواحق مقرون دائما بالبحث والعلم حيث أن هناك دائما التقدير لخصوصيات الذات البشرية فيما يختص بوجودها , كما أعتقد أن ما ذكرت له صلة كبيرة بعلم الطاقة والبحوث المتعلقة بالنور 0

 

-- أخي الكريم أرجو إكمال الموضوع ( البحث ) لأنه غاية في التميز والتدبير الفكري

شكرا شكرا شكرا 0000

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×