Jump to content
Sign in to follow this  
سلمان رمضان

هزات أرضية قوية في الامارات

Recommended Posts

تعرضت المناطق الشمالية في الامارات العربية المتحدة أمس إلى هزتين أرضيتين قويتين، قال عنهما خبراء أنهما من توابع أقوى زلزال في العالم حتى الآن، والذي تعرضت له جزيرة سومطرة الإندونيسية في وقت مبكر من صباح أمس الخميس. ويخشى سكان الساحل الشرقي الاماراتي من توابع لهذه الهزات وما يمكن أن ينتج عنها من مد مشابه لـ«تسونامي».

وعند الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة من مساء أمس، وبعيد تناول السكان لطعام الإفطار في أول أيام رمضان، فوجئ السكان بهزة أرضية شديدة استمرت لمدة ثلاثين ثانية تقريبا، قبل أن تنتهي الهزة إلا أن القلق طال جميع سكان تلك المناطق، وهو ما أتى عبر هزة أرضية قوية أخرى عند الثامنة والربع.

وذكر لـ«الشرق الأوسط» المقدم محمد عبيد الطنيجي مدير الدفاع المدني بالفجيرة أن «السكان شعروا بهذه الهزات الأرضية»، فيما لم يحدد مقدار قوة الهزة على مقياس ريختر. وحذر الطنيجي السكان من ارتياد البحر خلال هذه الفترة تحسبا لما يمكن أن تتسبب به هذه الهزات على القريبين من البحر. وطمأن السكان بأنه لم تسجل أي أضرار بشرية أو مادية من جراء هاتين الهزتين.

وفي اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط» قال أحد سكان إمارة الفجيرة، والتي تقع على المحيط الهندي قريبة من سلطنة عمان، «شعرت بأن المنزل سيسقط علينا»، مضيفا أن جميع من في المنزل خرجوا للخارج خشية حدوث تأثيرات من جراء هذه الهزة القوية. وأضاف المواطن عبد الله المؤذن «في الفجيرة تحديدا ليست هذه المرة الأولى التي نشعر بها بهزة أرضية، لكن هذه المرة كانت هي الأقوى. إنه زلزال وليس مجرد هزة أرضية». وحتى موعد وقت متأخر لم تعلن السلطات الاماراتية أي نبأ رسمي يتعلق بالهزة الأرضية، ولم يتبين تفاصيل عن قوة الهزة على مقياس ريختر. إلا أن الهزة الأرضية التي أصابت المناطق الشمالية لم تسفر عن إصابات في الأرواح أو خسائر مادية.

وقالت مواطنة اماراتية تقيم في منطقة خور فكان «قوة الزلزال كان لها تأثير قوي على السكان بحيث أمتنع البعض منهم على العودة إلى منازلهم خوفا من تكرار الهزة مرة أخرى».

ومنطقة الخليج بصفة عامة ليست على أي من خطوط الزلزال. ولا تعتبر المنطقة معرضة للهزات الأرضية. وبالرغم من أن السكان في الامارات الشمالية يشعرون أحيانا بالهزات الأرضية التي تحدث بالمناطق الواقعة بالمحيط الهندي، لكن تلك الهزات لا تشكل خطورة على هذه المناطق. وعندما ضرب إعصار غونو ساحل المحيط الهندي في يونيو الماضي، تعرضت إمارة الفجيرة على وجه الخصوص لموجات مد بحرية ورياح عاتية من تأثيرات هذا الإعصار. وحتى وقت طباعة هذا التقرير لم تعاود الهزات الأرضية ضرب المناطق الشمالية من الامارات.

وصدرت أمس تحذيرات متكررة من مخاطر وقوع امواج مد زلزالي (تسونامي)، وتم رفعها في الدول المطلة على المحيط الهندي بعد أحدث هزات تابعة، والتي قال المركز الاميركي للمسح الجيولوجي ان عددها بلغ 22 هزة تابعة تراوحت شدتها بين 4.9 و7.8 يوم أمس.

وقال مركز زلازل استرالي ان المنطقة محظوظة لانها نجت من موجات مد زلزالي مدمرة مماثلة لما حدث بعد زلزال عام 2004 الذي قتل أكثر من 280 الف شخص.

وكانت وكالة رصد الزلازل الاندونيسية قد رفعت أمس تحذيرها من احتمال حدوث موجات مد عاتية بعد قليل من وقوع زلزال قوي تحت البحر هز جنوب شرقي جزيرة سولاويزي. وقالت الوكالة ان الزلزال بلغت قوته 6.4 درجة بمقياس ريختر وكان على عمق 30 كيلومترا.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

مساء الخير 00

-- سبحان الحي الدائم يبدو لنا أنه دائما اهتمام البلدان العربية ضئيل تجاه ما يجد في هذه الأمور ولو ان هذا حدث في دولة اجنبية لكان كل الاهتمام وجل البحث من الجمعيات المتخصصة 000 لكن سبحان الدائم 0

 

مشكوررررين على الاهتمام بطرح الجديد 0

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×