Jump to content

Recommended Posts

أهلاً بجميع أعضاء المنتدى الفلكي...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

قد يتسائل الإنسان في بعض الأحيان بينه وبين نفسه عن بعض الظواهر الطبيعية التي تصادفه في حياته اليومية ويقول لماذا يحدث هذا وكيف يحدث هذا، ولكنه في أغلب الأحيان لا يجد تفسيراً كاملاً يروي عطشه.

 

ومن هذه التساؤلات التي لا أعتقد بأن أحداً منكم لم تخطر في باله يوماً من الأيام، وهي كيفية رؤيتنا للأشياء وعن كيفية إنتقال صورة الإشياء من الحيز التي هي فيه حتى الوصول إلى العين حتى نتمكن من رؤيتها والتعرف عليها.

 

فعلى سبيل المثال لو أفترضنا بأن هناك شيئاً في وسط صالة المنزل وليكن تفاحة، فإنك تستطيع أن ترى التفاحة من أي مكان في الصالة بشرط أن لا تجعل حاجزاً خلال الطريق المستقيم الواصل بين عينيك وبين التفاحة وذلك للسماح بإنتقال الضوء لعينيك.

 

وعن طريق القوانين الرياضية فإنك تستطيع أن تعمل زوايا وأبعاد لانهائية تستطيع أن ترى التفاحة من خلالها، فبأمكانك أن ترى التفاحة من أي أرتفاع وأي إتجاه وأي مسافة، وهذا يعني بأن التفاحة ترسل صوراً لها في جميع الإتجاهات بأعداد لا نهائية لنستطيع رؤيتها من أي زاوية وأي مسافة أردنا.

 

ولكننا في الحقيقة لا نرى إلا صورة واحدة في نفس الوقت، وهي الصورة المتوجهة بإتجاه العين مباشرة. وهذا أيضاً ينطبق على كل شيء نراه ومنها صور الأجرام السماوية في الفضاء كالنجوم والكواكب.

 

تساؤلات كثيرة يمكن أن تنبثق من هذا الكلام، منها لماذا لا تتداخل صور الأشياء المحيطة بنا والمتجهة في كل إتجاه مع بعضها البعض لتعيق رؤية العين؟؟؟ ولماذا لا نرى منها إلا صورة واحدة

 

في إنتظار أفكاركم وإنتقاداتكم...

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ......

 

ملحوظة جميلة فعلا ......

 

تقصد مثلا لماذا الشعاع الصاعد المنعكس على قدمي ليراه من هو واقف بجانبي ....

 

لماذا لا يعوق رؤيتي للشاشة مثلا .. لأنهما يصطدما ببعض.....

 

لا أعلم بصراحة و لكن ربما هناك تأثير و لكن طفيف ......

 

يجب أن نعلم خصائص الضوء أولا ......

 

موضوع جيد كي نبدأ فيه ....

 

في ملحوظة ...... نحن نرى صورتان و ليس صورة واحدة ...

 

تذكر أن لك عينان ... و كل عين ترى صورة مختلفة ....

 

على فكرة ماكس بيحب الأسئلة دي .....

 

ماكس .... كلم

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

هههههههههه :lol:

أصبحت تفهمني جيداً ، فعلاً سؤال أعجبني جداً ...

 

أظن أننا فعلاً نرى صوراً متعددة أخي توفيق ..

فمثلاً ، أنت قلت أنك تستطيع رؤية التفاحة من زوايا لا نهائية ،

ولكن ستكون صورة التفاحة مختلفة في كل زاوية عن الأخرى ...

 

وهذا ما يجعلنا نرى التفاحة ثلاثية الأبعاد ، لأن الضوء سيصلنا من التفاحة عبر زوايا مختلفة وعديدة ..

وطبعاً لن نرى التفاحة من الوراء لأن الضوء الساقط على التفاحة من الخلف لن يستطيع الوصول لأعيننا ..

 

 

أخي باسم ..

لماذا الشعاع الصاعد المنعكس على قدمي ليراه من هو واقف بجانبي ....

 

لم أفهم ما تقصد ..

و ...

هل للتفاح ماركة معروفة نعلن عنها ؟؟؟

Max

 

 

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

اشكركم على المشاركة يا أخوان والتفاعل مع الموضوع ...

 

عندما نرى التفاحة فإننا في الحقيقة نرى صورتها المتكونة من الضوء الساقط عليها والمنعكس لأعيننا، والذي قبل أن ينعكس يأخذ صورة التفاحة وألوانها وأبعادها ثم يسقط إلى داخل العين وكأنه يعمل مثل كاميرا التصوير

 

ولكن كاميرا خارقة، كاميرا في غاية التطور، تعمل على تكوين صورة الأشياء من حولنا في عملية معقدة جداً وبسرعة مدهلة تشعرنا بأننا نرى الأشياء بذاتها وفي وقتها، وفي الحقيقة فإننا لا نراها بذاتها، ولكنه الضوء الملتصق داخل العين...

 

وأيضاً لا نستطيع أن نرى حركة الأشياء في وقت تحركها تماماً وذلك لأن الضوء يحتاج لزمن للوصول إلى العين وإن كان هذا الزمن صغير جداً ولا يمكننا أن نتخيل مدى قصره...

 

الشيء الآخر هو سير الضوء الحامل للصورة المتجهة للعين في خطوط مستقيمة في غاية الدقة، فلو كان ينحرف ولو قليلاً ويتأثر بالعوامل البيئية لرأينا الأشياء البعيدة تصلنا مشوشة وكلما زادت المسافة التي تفصلنا عن الأجسام التي ننظر إليها لزاد التشويش.

 

وهنا يخطر في ذهني سؤال حول سير الضوء في خطوط مستقيمة...

 

فلو رجعنا إلى التفاحة الموجودة في الصالة فإننا سوف نرى صورة التفاحة بأحجام مختلفة وذلك حسب المسافة التي تفصلنا عن التفاحة، كيف نفهم هذا ونحن نعلم بأن الضوء الحامل للصورة يسير في خطوط مستقيمة، وبما أنه يسير في خطوط مستقيمة فإن عليه أن يعطي حجماً واحداً للصورة الملتقطة ولا تأثير في مدى المسافة التي تفصلك عن التفاحة...

 

انتظر تعليقاتكم

تحياتي

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

هههههههههههههههه

 

هل للتفاح ماركة معروفة نعلن عنها ؟؟؟

 

 

 

حلوه منك

 

ههههههههههههه

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ...

بالنسبة لك أخي توفيق ،

المسافة تؤثر على عدسة العين المحدبة ، كلما بعدت الأجسام يصغر شكلها ،

والعكس ..

 

وشكراً يا أخي ابراهيم

Max

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم .....

 

أي خدمه ماكس ....

 

بالنسبه للجملة المعقدة اللي قلتها

 

لماذا الشعاع الصاعد المنعكس على قدمي ليراه من هو واقف بجانبي ....

 

معلش غير مفهومة فعلا ......

 

و لكن ملخصها أقصد أن الأشعة الضوئية التي تسير في كل اتجاه لماذا لا تعوق بعضها البعض و لا تتداخل

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

و

لكن ملخصها أقصد أن الأشعة الضوئية التي تسير في كل اتجاه لماذا لا تعوق بعضها البعض و لا تتداخل

 

الاجابة قائمة على مبدأ بسيط وهو أن موجات الفوتونات الضوئية المتقاطعة لاتتم اعاقتها من الموجات الآخرى مثلما تفعل المواد الآخرى مثل الاجسام الصلبة ( كوكب يصدم كوكب آخر ويغير اتجاهه أو جدار يعيق كرة ويغير مسارها وهكذا ..) هو أن الضوء ليس له كتله وهو في الحقيق ليس جسم مادي إنما طاقة والطاقات تنصهر فيما بعضها ولاتعيق بعضها بل تستمر في نفس الاتجاه وبنفس القوة

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

اشكرك يا حالم على المشاركة معنا وعلى الرد الجميل...

 

أعتقد بأن الموضوع معقد أكثر مما نتصور، وأنا أوافق الأخ باسم فيما قال:

 

يجب أن نعلم خصائص الضوء أولا ......

 

بل ينبغي علينا أن نعرف خصائص العين ايضاً

 

عجائب العين

 

1. بؤبؤ العين يعمل بشكل تلقائي أمام تغيير النور ، فيتقلص أمام النور القوي ويتسع أمام النور الضعيف .

 

2. عدسة العين تتغير بتغير الصورة عنها ، فيكون قطرها حيناً 1.5 ملم ، ويصل أحياناً إلى 8 ملم ، هذا التغيير يتم بواسطة عضلات تتقلص وتنبسط حسب بُعد الصورة المرئية .

 

3. تستطيع العين أن تتحرك في الجهات الأربع بمساعدة العضلات وتلتقط الصور في أنحاء مختلفة.

 

4. العين تلتقط الصور طوال عمر الإنسان دون أن تحتاج إلى تعويض شيء ، ويعود السبب إلى أن الشبكية التي تنعكس عليها الصور تحتوي على نوعين من الخلايا ( المخروطية و الاسطوانية ) فيها مادة حساسة للغاية تجاه النور تتحلل بأقل شعاع من نور في الشبكية وتتحول إلى أمواج تنتقل إلى الدماغ ثم يزول الأثر ، وتستعد الشبكية لالتقاط صور جديدة.

 

5. تستطيع العين في جميع ظروف النور القوي والمتوسط والضعيف بل حتى في الظلام شريطة وجود بصيص من النور أن تلتقط الصور .

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

تسلم على المعلومات أخي توفيق ..

Max

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×