{ipb.vars['home_name']}


 
اكتب تعقيباً على هذا الموضوعابدأ موضوعاً جديداً
> مقياس التداخل, مقياس التداخل آلة تستخدم تداخل الموجات لإعطاء قياسات دقيقة
ديكارت
المشاركة 17th Sep 2011, 12:26 AM
مشاركة #1


عضو
**

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 26
التسجيل: 25-07-2011
البلد: الجزائر
رقم العضوية: 64605



مقياس التداخل آلة تستخدم تداخل الموجات لإعطاء قياسات دقيقة. يمكن لمقياس التداخل قياس مسافات قصيرة جدًا، أو تغيّرات في كثافة المادة أو خصائصها الأخرى. وتعمل معظم مقاييس التداخل بالضوء أو بموجات الراديو، إلا أن بعض الأنواع الشائعة تستخدم موجات الضوء المرئي. وتتناول هذه المقالة بصورة رئيسية مقاييس التداخل الضوئي. وللحصول على معلومات عن مقاييس التداخل لموجات الراديو، انظر: التلسكوب اللاسلكي؛ المرصد.

يقسم مقياس التداخل الضوئي البسيط حزمة الضوء إلى حزمتين أو أكثر ويجمعها ثانية. وتُحدث الحِزَم المُعاد جمعها لمعانًا على الشاشة أو على أي جسم آخر، مكوّنة نمط تداخُل (سلسلة من الخطوط المضيئة والمعتمة). لمعرفة أسباب ظهور أنماط التداخل، انظر: التداخل.

ويبيّن نمط التداخل أي فروقات في المسارات التي تتخذها حزمتان ضوئيتان. ويحلّل العلماء هذه الفروقات لتحديد قياساتهم. فقد تنعكس إحدى الحزمتين من مرآة يجري قياس ملاستها، بينما لا تنعكس الحزمة الأخرى إلا من مرآة ملساء. وأي شائبة في المرآة تحت الاختبار، مثل جبل مجهري أو وادٍ مجهريّ، ينتج عنها تشوّه في نمط التداخل.

وتستطيع بعض مقاييس التداخل مراقبة التغيرات السريعة في درجات الحرارة والكثافة داخل لهب. ويمكنها أيضًا قياس المسافات الدقيقة مثل حجم نمو النبات في الثانية الواحدة.

وقد تمكّن العالم الإنجليزي توماس يونج في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، من توضيح الطبيعة الموجية للضوء باستخدام مبدأ التداخل. وفي عام 1881م، اخترع العالم الأمريكي ألبرت أبراهام مايكلسن مقياس تداخل لقياس حركة الأرض.

انظر أيضًا: الضوء؛ مايكلسن، ألبرت أبراهام.


. يمكن لمقياس التداخل قياس مسافات قصيرة جدًا، أو تغيّرات في كثافة المادة أو خصائصها الأخرى. وتعمل معظم مقاييس التداخل بالضوء أو بموجات الراديو، إلا أن بعض الأنواع الشائعة تستخدم موجات الضوء المرئي. وتتناول هذه المقالة بصورة رئيسية مقاييس التداخل الضوئي. وللحصول على معلومات عن مقاييس التداخل لموجات الراديو، انظر: التلسكوب اللاسلكي؛ المرصد.

يقسم مقياس التداخل الضوئي البسيط حزمة الضوء إلى حزمتين أو أكثر ويجمعها ثانية. وتُحدث الحِزَم المُعاد جمعها لمعانًا على الشاشة أو على أي جسم آخر، مكوّنة نمط تداخُل (سلسلة من الخطوط المضيئة والمعتمة). لمعرفة أسباب ظهور أنماط التداخل، انظر: التداخل.

ويبيّن نمط التداخل أي فروقات في المسارات التي تتخذها حزمتان ضوئيتان. ويحلّل العلماء هذه الفروقات لتحديد قياساتهم. فقد تنعكس إحدى الحزمتين من مرآة يجري قياس ملاستها، بينما لا تنعكس الحزمة الأخرى إلا من مرآة ملساء. وأي شائبة في المرآة تحت الاختبار، مثل جبل مجهري أو وادٍ مجهريّ، ينتج عنها تشوّه في نمط التداخل.

وتستطيع بعض مقاييس التداخل مراقبة التغيرات السريعة في درجات الحرارة والكثافة داخل لهب. ويمكنها أيضًا قياس المسافات الدقيقة مثل حجم نمو النبات في الثانية الواحدة.

وقد تمكّن العالم الإنجليزي توماس يونج في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، من توضيح الطبيعة الموجية للضوء باستخدام مبدأ التداخل. وفي عام 1881م، اخترع العالم الأمريكي ألبرت أبراهام مايكلسن مقياس تداخل لقياس حركة الأرض.

انظر أيضًا: الضوء؛ مايكلسن، ألبرت أبراهام.




--------------------
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة

اكتب تعقيباً على هذا الموضوعابدأ موضوعاً جديداً
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

.:: Daralaujam4Ever ::.