{ipb.vars['home_name']}


 
اكتب تعقيباً على هذا الموضوعابدأ موضوعاً جديداً
> كسوف الشمس يوم وفاة ابن النبي (ص)
ابن الجويلي
المشاركة 12th Oct 2006, 10:12 PM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 68
التسجيل: 23-09-2006
رقم العضوية: 4439



كسوف الشمس يوم وفاة ابن النبي

في هذا البحث لن نهتم بالقصة وما كان فيها وتداعياتها لأنها موجودة بالتفصيل في كتب السيرة لمن يبحث عنها ولكننا سنهتم بتعيين تاريخها بالحساب الفلكي خاصة أنها ارتبطت بحادثة كسوف الشمس في المدينة المنورة في أواخر حياة الرسول وقبل وفاته بعدة شهور..
وفي الواقع أني قد بحثت في كل كتب السيرة والتاريخ الاسلامي (تقريباُ) فلم أجد تحديد زمني دقيق لواقعة وفاة ابراهيم ابن رسول الله غير هذه الرواية التي ذكرها الامام الذهبي في كتابه (تاريخ الاسلام) ونصها :
" وكانت وفاته في عاشر ربيع أول " (يقصد ابراهيم ابن النبي )

ويفهم من قوله "عاشر ربيع أول" ان الواقعة كانت في شهر ربيع الاول بالسنة العاشرة الهجرية .. ولما كانت الواقعة قد ارتبطت بكسوف للشمس قد حدث في نفس اليوم بالمدينة المنورة فان هذا اليوم كان يوم التاسع والعشرين من ربيع الاول سنة 10 هجري لأن أغلب حالات كسوف الشمس تحدث في يوم 29 من الشهر القمري وقت محاق القمر

ولما كانت 9 سنوات هجرية = 9× 36705و354 = 3189 يوم تقريباُ
ويوم 29 من شهر ربيع الاول تعني أنه قد مضى من هذه السنة 30+29+29= 88 يوم
أي أن مجموع الايام = 3189+ 88 = 3277 يوم تقريباُ

اذن يوم 29 ربيع الاول سنة 10 هجري قد جاء بعد مضي 3277 من بداية التقويم الهجري
ولما كانت بداية التقويم الهجري توافق يوم الجمعة 16 يوليو 622 م (يولياني)
فان يوم 29 ربيع الاول سنة 10 هجري سيوافق الاتي بالتقويم الميلادي :
= 168 يوم باقية من سنة 622م +365+366+365+365+365+366+365+365+187 يوم مضت من سنة 631 م
و 187 يوم مضت من سنة 631 م = 31 +28+31+30+31+30+6 يوليو
اذن يوم 29 ربيع الاول سنة 10 هجري سيوافق يوم 6 يوليو سنة 631 م
ملحوظة : هذه الطريقة تحتمل الخطأ بمقدار + أو - يوم

لذا فنحن بحثنا في حالات كسوف الشمس في سنة 631 م في موقع ناسا فوجدنا أن كسوفاُ
كاملاُ للشمس قد وقع في يوم 3 اغسطس 631 م ساعة 09و14 بتوقيت جرينتش التي توافق ساعة 09و11 بتوقيت السعودية حالياُ
ولكن هذا اليوم (3 اغسطس631م) الذي حدث فيه كسوف الشمس حسب ناسا يأتي بعد يوم (6 يوليو631م) الذي توصلنا اليه حسب رواية الامام الذهبي ب29 يوم بما يعني أن واقعة كسوف الشمس قد حدثت في أواخر شهر ربيع اخره 10 هجري وليس كما ذكر الامام الذهبي في شهر ربيع الاول 10 هجري.

لذا يمكننا القول أن يوم وفاة ابراهيم ابن رسول الله كان يوم 3 اغسطس 631 م الموافق 29 ربيع اخره 10 هجري والذي كان يوافق يوم السبت وهو الذي حدث فيه كسوف للشمس على المدينة المنورة في الساعة 11 ظهراُ (تقريباُ) وذلك قبل غروب الشمس عن المدينة المنورة ب 8 ساعات (تقريباُ) حيث ان غروب الشمس في المدينة المنورة في ذلك اليوم يكون في الساعة 7 مساءاُ (تقريباُ) .
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .
ما رأيكم دام فضلكم ؟
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
أبو هادي
المشاركة 13th Oct 2006, 11:29 PM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 245
التسجيل: 8-01-2006
البلد: سيهات
رقم العضوية: 2090



السلام عليكم

السبت 03/08/631 يولياني .
يوافق :
29/04/10 هـجري بالحساب .
28/04/10 هـجري بالرؤية .

في هذا اليوم حصل الإقتران الساعة :
14:09 بالتوقيت العالمي .
17:09 بالتوقيت المحلي للمدينة المنورة .
وفي هذا الوقت وصل الكسوف الكلي ( ذروته / وسط الكسوف ) والذي يبلغ في حدود 3 ساعات حصة نصفيه الأول والثاني ساعة ونصف لكل منهما تقريبا على الموقع 14.4 شمالا و 32.6 غربا .
علما أن هذا الكسوف لا يرى في المدينة المنورة .

غروب الشمس في المدينة في ذلك اليوم حوالي الساعة 19:05.

أحداثيات المدينة المنورة :
24.50 شمالا .
39.60 شرقا .
فرق التوقيت +3 ساعات .
الإرتفاع 604 مترا .

تحياتي .


--------------------
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
ابن الجويلي
المشاركة 14th Oct 2006, 01:36 AM
مشاركة #3


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 68
التسجيل: 23-09-2006
رقم العضوية: 4439



أخي / ابو هادي

اشكرك على تعقيبك الممتاز واعترف أنني قد أخطأت في تحديد وقت الكسوف بالنسبة للمدينة المنورة بأنه كان في الساعة 9.و17 وليس في الساعة 11 ظهراُ
ولكني اتوجه اليك بهذا السؤال :
الا يحتمل ان يكون هذا الكسوف الكلي على الموقع 14.4 شمالا و 32.6 غربا بينما كان يرى في المدينة المنورة كسوفاُ جزئياُ للشمس ؟
سؤال اخر :
ذكر الجبرتي في تاريخه (تاريخ الجبرتي) ان كسوفاُ للشمس قد حدث على مدينة القاهرة في يوم الاحد 29 من رجب 1229 هجري (17 يوليو 1814م)
وكان نصه كالاتي : قال الجبرتي : " حصل كسوف الشمس وكان ابتداؤه بعد الشروق ومقداره قريباُ من ثلث الجرم , وتم انجلاؤه في ثاني ساعة من النهار . وكانت الشمس ببرج السرطان أربعاُ وعشرون درجة في حادي عشر أبيب القبطي "
ما صحة حساباتك الفلكية مع هذه الرواية للجبرتي ؟

هل قرأت تعليقي الاخير في موضوع (ليلة القدر فلكياُ 27 رمضان) بتاريخ 11/10/2006؟
تحياتي
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
أبو محمد عزالدين
المشاركة 14th Oct 2006, 01:42 AM
مشاركة #4


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 352
التسجيل: 21-02-2006
رقم العضوية: 2413



السلام عليكم
جزاك الله خيرا أخي أبو هادي
هل تستطيع معرفة موقع كوكب الزهرة وعطارد في ذلك اليوم لأنّي أشكّ أن يكون ذلك الكسوف وقع بالقمر وعطارد والزّهرة
والله أعلم
أبو محمّد
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
أبو هادي
المشاركة 14th Oct 2006, 02:07 AM
مشاركة #5


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 245
التسجيل: 8-01-2006
البلد: سيهات
رقم العضوية: 2090



السلام عليكم

نعم اخي ابن الجويلي ، حدث كسوف جزئي لمدينة القاهرة في :
17/07/1814 م .
مدته ساعتين تقريبا .
نسبته 73% .
وبفارق توقيت +2 ساعة يكون وقت الكسوف كالتالي :
06:08 بدايته .
07:03 وسطه .
08:05 نهايته .

05:04 شروق الشمس تقريبا ( دون أخذ اعتبار الإرتفاع لعدم توفره لدي ) .

أما جواب السؤال الأول فأقول : ربما ، أدواتي لا تظهر أن هناك كسوف ولكن قد يمتلك غيري برامج متخصصة تظهر غير ذلك .

أما موضوع ليلة القدر فقد قرأته سابقا ولم ألاحظ أي فقرة تنتظر من جوابا ، وسأقوم بقراءة الموضوع مرة أخرى إن شاء الله .

أخي أبو محمد عز الدين ، حياك الله .
الحقيقة أنا لم أهتم بالكواكب الأخرى أبدا ولكن يبدو أن الفلك وعلومه تجرني جرا دون أن أشعر . فإن شاء الله أتمكن من دراستها والإهتمام بها كما الشمس والقمر .

تحياتي .


--------------------
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
ابن الجويلي
المشاركة 14th Oct 2006, 02:29 AM
مشاركة #6


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 68
التسجيل: 23-09-2006
رقم العضوية: 4439



اخي / ابو هادي

اشكرك على اجابتك واعترف أني لست متخصصاُ في علوم الفلك وحساباته الدقيقة لأني في الاصل مهندس زراعي ولكني أعشق هذا العلم واحاول بقدر علمي الضئيل أن افيد فيه وعلى الاقل في تحقيق الروايات التاريخية الاسلامية للاحداث الاسلامية من حيث تاريخها والدروس المستفادة منها ونتائجها ويكفيني شرف المحاولة ومعرفتك الطيبة ..
وانا لي ابحاث كثيرة في هذه الحسابات منها :
1- التوصل الى شخصية فرعون موسى بتعيين يوم الزينة في سنة 1266 ق.م زمن رمسيس الثاني فتوصلت أنه هو فرعون موسى وقدمت عشرات الادلة من القران والسنة واقوال الصحابة والتوراة والاثار المؤيدة لذلك .
2- التوصل الى شخصية الوزير النبي يوسف عليه السلام عندما كان وزيراُ مصرياُ.
3- التاريخ الصحيح لميلاد السيد المسيح في سنة 5 قبل الميلاد .
وغيرها من الابحاث .
ولكن هل لاحظت مدى دقة الجبرتي في وصف هذا الكسوف ومدى موافقته مع الحسابات الفلكية الحديثة ؟
تحياتي .
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
أبو هادي
المشاركة 14th Oct 2006, 03:10 AM
مشاركة #7


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 245
التسجيل: 8-01-2006
البلد: سيهات
رقم العضوية: 2090



السلام عليكم

بالنسبة للجبرتي قد أصاب حتى في درجة البرج .
حيث وافق التقويم الهجري الشمسي المعياري/القياسي :
25 السرطان 1193هـ حسب استخدام إيران .
25 السرطان 1192هـ حسب استخدام الدول العربية .

كما هناك لك معلومة ليوم الكسوف 03/08/631 يولياني حسب ما فهمته من موقع ناسا :
أنه يعتبر كسوف منتصف سلسلة كسوفات ( دورة كسوف ) ، ودورة الكسوف تبلغ 18 سنة و11.3 يوم .

آمل أن تكون هاتان المعلومتان مفيدتين .

تحياتي .


--------------------
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
ابن الجويلي
المشاركة 14th Oct 2006, 03:23 AM
مشاركة #8


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 68
التسجيل: 23-09-2006
رقم العضوية: 4439



اخي / أبو هادي

اشكرك بالفعل المعلومتين مفيدتين افادك الله ورعاك .
ولكني تمنيت ان تقرأ ردي في موضوع (فلكياُ ليلة القدر 27 رمضان) وخصوصاُ :
أنني قد بدأت بحثاُ صعباُ للغاية عن تحديد يوم خلق ادم عليه السلام تحديداُ فلكياُ وذلك بالاستعانة بحديث لرسول الله هو عبارة عن مسألة فلكية عويصة جداُ ستوصل ان شاء الله الى التحديد الفلكي الدقيق لهذا اليوم وأنا أحاول أن أحلها وما زلت أتعثر فيها المرة تلو المرة .. وقد أحتاج الى مساعدتك الفلكية ولكني بالتـأكيد سأحتاج الى دعواتك ودعوات كل اعضاء هذه الجمعية لي بالتوفيق ..
فهل توافق؟
تحياتي .
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
khaledsiam
المشاركة 13th Feb 2007, 11:17 AM
مشاركة #9


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 63
التسجيل: 10-02-2007
رقم العضوية: 6984



قال رسول الله صلوات الله عليه لا تكسف الشمس لموت احد بل انها ايه من ايات الله
اتقوا الله
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
عمرو1429
المشاركة 12th Oct 2008, 12:57 AM
مشاركة #10


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 82
التسجيل: 10-10-2008
رقم العضوية: 13914



أخي صاحب الموضوع إخواني المهتمين
السلام عليكم ورحمة الله
هذا الموضوع استهواني منذ مدة، وكنت أجرب كل الكسوفات التي حدثت بعد الهجرة، لكنني كنت أبحث عن مكان رؤية كل كسوف.
المهم الكسوف الذي حدث في 3 أغسطس سنة 631 لم يشاهده أهل الجزيرة العربية أبدا!!
وإليك خريطة هذا الكسوف:



والله أعلم.
(علما أنني نشرت في هذا الباب موضوعا يتناول نفس الكسوف بعنوان "كسوف من الماضي يهمنا نحن المسلمين" وهو الكسوف الحلقي الذي حدث يوم الاثنين 27 يناير سنة 632 م)

ولمن أراد المزيد، البرنامج الذي استخدمته في رسم الخرائط هو:
WinEclipse 3.6
وهو مجاني وحبذا لو تضيفه الإدارة لقائمة البرامج المتوفرة بالمنتدى وهذا رابطه:

أنقر هنا


--------------------
قيل إن المغزى الأساسي من الرحلة إلى القمر ليس وضع أول قدم بشرية على القمر


بل إلقاء أول نظرة إنسانية على الأرض




رأيــت رأي المعــري حيــن أرهقـــه *** ما حل بالناس من بغي وعــدوان
لا تطهر الأرض من رجس ومن دنس *** حتى يعـــاودها نــــوح بطوفــــان
حافظ إبراهيم

قَد فاضَت الدُنِّيـــا بِأَدناسِهــا *** عَلى بَرايــــاها وَأَجناسِـهـــا

وَالشَرُّ في العالَمِ حَتّى الَّتي *** مَكسِبُها مِن فَضلِ عِرناسِها

وَكـــــُلُّ حَيٍّ فَوقــــَها ظالِمٌ *** وَما بِها أَظلَــــمُ مِن ناسِهــا

أبو العلاء المعري

Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
غازي الفضاء
المشاركة 12th Oct 2008, 01:23 AM
مشاركة #11


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 108
التسجيل: 2-07-2008
رقم العضوية: 12827



كسوف يوم 3 أغسطس 631 لم يشاهده سكان الجزيرة العربية و الأخ عمرو1429 على صواب فالكسوف 27 يناير 632 هو المشاهد على الجزيرة العربية و انى ارى ان هناك خطأ في التواريخ الميلادية و القمرية لان هناك الكتير من التغيرات صاحبت التقويم الغريغوري فقد تغير التقويم الغريغوري في القرن الرابع عشر و اظن انه علينا التحقق من بعض التواريخ و دالك حسب وصف الاحدات الفلكية متلا بالنسبة لهده الحادتة
ادا اخدنا تاريخ 10 ربيع الاول هو الصحيح فيجب البحت عن السنة الموافقة بالميلادي.
ادا كان تاريخ 29 ربيع الاول هو الصحيح فهناك نقص ب 19 يوما او اكتر
اظن انه علينا ان ننطلق من احدات قديمة دونها المشايخ في كتب السيرة و من تم نحاول الصعود شيئا فشيئا للتاريخ الحالي هدا هو المنطق.
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
عمرو1429
المشاركة 12th Oct 2008, 10:55 AM
مشاركة #12


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 82
التسجيل: 10-10-2008
رقم العضوية: 13914



إقتباس(غازي الفضاء @ 11th Oct 2008, 11:23 PM) الذهاب للمشاركة الأصلية
كسوف يوم 3 أغسطس 631 لم يشاهده سكان الجزيرة العربية و الأخ عمرو1429 على صواب فالكسوف 27 يناير 632 هو المشاهد على الجزيرة العربية و انى ارى ان هناك خطأ في التواريخ الميلادية و القمرية لان هناك الكتير من التغيرات صاحبت التقويم الغريغوري فقد تغير التقويم الغريغوري في القرن الرابع عشر و اظن انه علينا التحقق من بعض التواريخ و دالك حسب وصف الاحدات الفلكية متلا بالنسبة لهده الحادتة
ادا اخدنا تاريخ 10 ربيع الاول هو الصحيح فيجب البحت عن السنة الموافقة بالميلادي.
ادا كان تاريخ 29 ربيع الاول هو الصحيح فهناك نقص ب 19 يوما او اكتر
اظن انه علينا ان ننطلق من احدات قديمة دونها المشايخ في كتب السيرة و من تم نحاول الصعود شيئا فشيئا للتاريخ الحالي هدا هو المنطق.


أخي غازي الفضاء:
السلام عليكم ورحمة الله
أكيد تقصد بالتغير الذي حصل في التقويم المسيحي بالانتقال من التقويم الجلياني إلى التقويم الغريغوري عندما قفز التقويم بأحد عشر يوما كالتالي:
يوم الخميس 4 أكتوبر سنة 1582 م تلاه
يوم الجمعه 15 أكتوبر سنة 1582م
هذا الانتقال أو التصحيح كان بقرار من البابا غريغوار استجابة لعلماء الفلك الذين اكتشفوا خللا في نقطة الاعتدال الربيعي بسبب عدم الدقة في تقدير مدة دوران الأرض حول الشمس التي كانت تقدر ب365.25 يوما (بينما هي في الواقع 365.2425 يوما تقريبا) مما أحدث خلالا بـ 11 يوما طوال تلك القرون..(3 أيام كل 400 عام). ومن هنا جاء التقويم الغريغوري الحالي (الخطأ فيه يوم واحد كل 3000 عام تقريبا)
المهم جدا في هذا الموضوع هو أن البرامج الفلكية التي تسمح بإجراء حسابات قبل هذا التاريخ لا تهمل هذا الموضوع أبدا
( في أواخر الثمانينيات - حين لم تكن البرامج والحواسيب بهذا الانتشار- كنت شخصيا أجري حسابات على آلات حاسبة قابلة للبرمجة بالباسيك!! وكنت آخذ في الاعتبار هذا القفز في التقويم)
والأمر الذي لا شك فيه فيه طبعا أن الكسوف لا بد أن يكون آخر الشهر القمري فإذا كانت الوفاة مصاحبة للكسوف فعلا،والكسوف لا يمكن أن يكون في العاشر من الشهر...فالأمر يحتاج إلى مزيد من البحث والتدقيق والمناقشة...


--------------------
قيل إن المغزى الأساسي من الرحلة إلى القمر ليس وضع أول قدم بشرية على القمر


بل إلقاء أول نظرة إنسانية على الأرض




رأيــت رأي المعــري حيــن أرهقـــه *** ما حل بالناس من بغي وعــدوان
لا تطهر الأرض من رجس ومن دنس *** حتى يعـــاودها نــــوح بطوفــــان
حافظ إبراهيم

قَد فاضَت الدُنِّيـــا بِأَدناسِهــا *** عَلى بَرايــــاها وَأَجناسِـهـــا

وَالشَرُّ في العالَمِ حَتّى الَّتي *** مَكسِبُها مِن فَضلِ عِرناسِها

وَكـــــُلُّ حَيٍّ فَوقــــَها ظالِمٌ *** وَما بِها أَظلَــــمُ مِن ناسِهــا

أبو العلاء المعري

Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
غازي الفضاء
المشاركة 14th Oct 2008, 02:57 PM
مشاركة #13


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 108
التسجيل: 2-07-2008
رقم العضوية: 12827



اشكرك على التوضيح اخ غمرو1429 لكن بالنسبة للتواريخ الهجرية هناك امور غير واضحة مثلا مولد الرسول عليه الصلاة و السلام هل حدتت عام 570 او 571 و هو العام المشهور بعام الفيل
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
عمرو1429
المشاركة 14th Oct 2008, 03:32 PM
مشاركة #14


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 82
التسجيل: 10-10-2008
رقم العضوية: 13914



إقتباس(غازي الفضاء @ 14th Oct 2008, 12:57 PM) الذهاب للمشاركة الأصلية
اشكرك على التوضيح اخ غمرو1429 لكن بالنسبة للتواريخ الهجرية هناك امور غير واضحة مثلا مولد الرسول عليه الصلاة و السلام هل حدتت عام 570 او 571 و هو العام المشهور بعام الفيل


أخي الفاضل:
طلب مني رأيي في هذا الموضوع من طرف الأخ د. اليحيا في موضوع كسوف من الماضي يهمنا نحن المسلمين.
أنظر المشاركة رقم 5 في هذا الموضوع:



--------------------
قيل إن المغزى الأساسي من الرحلة إلى القمر ليس وضع أول قدم بشرية على القمر


بل إلقاء أول نظرة إنسانية على الأرض




رأيــت رأي المعــري حيــن أرهقـــه *** ما حل بالناس من بغي وعــدوان
لا تطهر الأرض من رجس ومن دنس *** حتى يعـــاودها نــــوح بطوفــــان
حافظ إبراهيم

قَد فاضَت الدُنِّيـــا بِأَدناسِهــا *** عَلى بَرايــــاها وَأَجناسِـهـــا

وَالشَرُّ في العالَمِ حَتّى الَّتي *** مَكسِبُها مِن فَضلِ عِرناسِها

وَكـــــُلُّ حَيٍّ فَوقــــَها ظالِمٌ *** وَما بِها أَظلَــــمُ مِن ناسِهــا

أبو العلاء المعري

Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
ابن الجويلي
المشاركة 16th Oct 2008, 02:18 AM
مشاركة #15


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 68
التسجيل: 23-09-2006
رقم العضوية: 4439



وجدت هذا الكسوف في بحث منشور في الانترنت

بسم الله الرحمن الرحيم

كسوف الشمس فى المدينة المنورة يوم وفاة ابراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم يوم 27 يناير 632 م

روى الشيخان من حديث عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فصلوا". وفي لفظ: فافزعوا إلى الصلاة. وكذلك روياه من حديث ابن عمر ومن حديث أبي مسعود الأنصارى (1)
وفي رواية ابن حبان كسفت الشمس فصلى بهم أربع ركعات في ركعتين وأربع سجدات (2)
إن صفة صلاة الكسوف على النحو الذى صلى به رسول الله صلى الله عليه وسلم متماشية مع وجود أربع تلامسات للشمس والقمر أثناء الكسوف.
حدثنا أَحْمَدُ بنُ إِبراهِيمَ أخبرنا رَيْحَانُ بنُ سَعِيدٍ أخبرنا عَبّادُ بنُ مَنْصُورٍ عن أَيّوبَ عن أبي قِلاَبَةَ عن هِلاَلِ بنِ عَامِرٍ: "أَنْ قَبِيصَة الْهِلاَلِيّ حَدّثَهُ أَنّ الشّمْسَ كُسِفَتْ بمَعْنَى حديثِ مُوسَى قال: "حتّى بَدَتِ النّجُوم (3)
يشير الحديث السابق فى قوله ( حتى بدت النجوم) إلى إظلام السماء وهذا ما يحدث فى الكسوف الكلى للشمس، إلا ان حسابات السيد اسبناك تشير إلى أن هذا الكسوف كان كسوفا حلقيا غير أن الكسوف احلقى قد يتحول فى بعض مواضعه إلى كسوفا كليا.
كما أن حدوث هذا الكسوف والشمس قرب الأفق تجعل من الممكن ملاحظة تغطية القمر للشمس وقد صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الكسوف حتى انجلت الشمس تماما
حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ قَالَ حَدَّثَنَا خَالِدٌ عَنْ يُونُسَ عَنْ الْحَسَنِ عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَانْكَسَفَتْ الشَّمْسُ فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَجُرُّ رِدَاءَهُ حَتَّى دَخَلَ الْمَسْجِدَ فَدَخَلْنَا فَصَلَّى بِنَا رَكْعَتَيْنِ حَتَّى انْجَلَتْ الشَّمْسُ فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَصَلُّوا وَادْعُوا حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ(4)
ولعل حدوث هذا الكسوف يوم موت ابراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم وقبل دفنه توافقا وبين رؤية سيدنا ابراهيم كسوفا كليا للشمس فى بابل فى الأول من غبريل عام 2470 قبل الميلاد.
ومن حسابات السيداسبناك الحاسب الرئيسى لكسوف الشمس فى العالم أن هذا الكسوف قد حدث فى يوم 27 يناير سنة 632 ميلادية كما هو موضح فى الخريطة المرفقة.
المراجع
‏ *** وجدت في: 4 ـ كتاب الجمعة (عن رسول الله صلى الله عليه وسلم)1-
392 ـ باب (ما جاء) في صَلاَةِ الكُسُوف .
393 ـ باب ما جاء في صفة القراءة في الكُسُوف 2
وجدت الكلمات في الحديث رقم
3-وجدت في: 1 - كتاب الطهارة
403 - باب من قال أربع ركعات.
وجدت الكلمات في الحديث رقم:
1186 –
‏4- وجدت في: المجلد الثاني
كِتَاب الْجُمُعَةِ.
باب الصَّلَاةِ فِي كُسُوفِ الشَّمْسِ.


Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
حيدر الموسوي
المشاركة 11th Dec 2008, 09:07 PM
مشاركة #16


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1104
التسجيل: 28-02-2005
البلد: العراق عاصمة المهدي المنتظر
رقم العضوية: 457



رائع جدا
كتب السيرة وصفت وضع الكسوف يمكن تمييز الكسوف المقصود من كل الكسوفات التي حصلت في المنطقة.
فماذا تقولون اخر المطاف متى موعد الكسوف الصحيح؟ والذي يساعدنا في تحديد وقت وفاة ابراهيم رضوان الله تعالى عليه ابن الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم؟
انا ارى انه يوم 27/1/632

واسترعي الانتباه للجميع////
التقويم الميلادي تعرض لعدة تعديلات , فعودتكم الى الماضي هل تاخذ هذه التعديلات بنظر الاعتبار؟؟


--------------------
عجل بظهورك يا قائم آل محمد


Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
Guest_يوسف أحمد_*
المشاركة 12th Dec 2008, 06:30 AM
مشاركة #17





الضيوف






السلام عليكم شكرًا يا أخي على المضوع الجميل ولقد فهمتة الآن من التعقيب الأول جزاكم الله خيرًا
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
ابن الجويلي
المشاركة 30th Apr 2011, 08:22 AM
مشاركة #18


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 68
التسجيل: 23-09-2006
رقم العضوية: 4439



إقتباس(حيدر الموسوي @ 11th Dec 2008, 09:07 PM) الذهاب للمشاركة الأصلية
رائع جدا
كتب السيرة وصفت وضع الكسوف يمكن تمييز الكسوف المقصود من كل الكسوفات التي حصلت في المنطقة.
فماذا تقولون اخر المطاف متى موعد الكسوف الصحيح؟ والذي يساعدنا في تحديد وقت وفاة ابراهيم رضوان الله تعالى عليه ابن الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم؟
انا ارى انه يوم 27/1/632

واسترعي الانتباه للجميع////
التقويم الميلادي تعرض لعدة تعديلات , فعودتكم الى الماضي هل تاخذ هذه التعديلات بنظر الاعتبار؟؟

وجدت هذا الكسوف في موقع ناسا لاحوال القمر لسنة 631 كما يلي وهو بالفعل يوم 3 اغسطس 631 كما توصلت
[/font]
Phases of the Moon: 631 to 635[font="Times New Roman"]
Universal Time (UT)
Year New Moon First Quarter Full Moon Last Quarter ΔT

631 Jan 1 04:13 01h14m
Jan 8 08:10 Jan 16 10:57 Jan 23 20:22 n Jan 30 12:32
Feb 7 01:04 A Feb 15 05:53 Feb 22 07:10 n Feb 28 21:56
Mar 8 18:36 Mar 16 21:07 Mar 23 16:05 Mar 30 09:09
Apr 7 11:28 Apr 15 08:30 Apr 21 23:43 Apr 28 22:30
May 7 02:42 May 14 16:31 May 21 07:04 May 28 13:50
Jun 5 16:03 Jun 12 22:08 Jun 19 15:19 Jun 27 06:36
Jul 5 03:44 Jul 12 02:36 Jul 19 01:35 n Jul 27 00:07
Aug 3 14:09 T Aug 10 07:28 Aug 17 14:33 n Aug 25 17:39
Sep 1 23:46 Sep 8 14:21 Sep 16 06:17 Sep 24 10:27
Oct 1 09:07 Oct 8 00:38 Oct 16 00:09 Oct 24 01:39
Oct 30 18:48 Nov 6 15:01 Nov 14 19:05 Nov 22 14:30
Nov 29 05:24 Dec 6 09:11 Dec 14 13:43 Dec 22 00:44
Dec 28 17:19
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة
أبو عبد اللاه ال...
المشاركة 18th Dec 2011, 11:44 AM
مشاركة #19


عضو جديد
*

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 8
التسجيل: 13-11-2004
رقم العضوية: 75



الموضوع منقول :
من جريدة الرياض

http://www.alriyadh.com/2008/07/30/article363665.htm
l


يشاهده أهالي رفحاء وعرعر أولاً ثم حفر الباطن والمناطق الشرقية والوسطى تباعاً
كسوف كلي للشمس يوم الجمعة

د. عبدالله المسند
عنيزة - حوار عبدالرحمن البقمي

تحدث ل "الرياض" الدكتور عبدالله المسند عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم والباحث في شؤون الفلك والمناخ حول اختلاف الفقهاء في القديم والحديث حيال عدد وقائع الكسوف والخسوف التي حدثت في زمن النبى صلى الله عليه وسلم، والاختلاف أيضاً في صور صلاة الكسوف وعدد ركعاتها وتعدد الروايات المنقولة من رواة الحديث، وفيما يلي نص الحوار:

كسوف الجمعة

@ قبل الحديث عن الاختلاف بين الفقهاء حدثنا عن الكسوف القادم؟

- بمشيئة الله تعالى سيحدث كسوف للشمس يوم بعد غد الجمعة الموافق 29رجب 1429ه، عندما يحجب القمر أشعة الشمس وتكون الأجرام الثلاثة (الأرض والقمر والشمس) على خط واحد سيقع كسوف كلي على بعض المناطق من الأرض وجزئي على مناطق أخرى، وسيشاهد الكسوف في السعودية بشكل جزئي.

@ وهل سيشاهد في أنحاء المملكة؟

- الجزء المنكسف فوق أراضي السعودية قليل جداً وتتراوح نسبته بين 1% إلى أقل من 20% حسب الموقع الجغرافي، وكلما اتجهنا إلى غرب السعودية قلت النسبة، وسيشاهد الكسوف أولاً في أقصى المنطقة الشمالية (عرعر ورفحا) ثم الشمال الشرقي (حفر الباطن) يلي ذلك المنطقة الشرقية والوسطى هذا من جهة ومن جهة أخرى لن يشاهد في مكة المكرمة ولا المدينة المنورة ولن يشاهد في الغربية ولا الجنوب الغربي، (انظر صورة رقم2).

توقيت الكسوف

@ متى سيقع الكسوف القادم بالتحديد؟

- كسوف الشمس (وفقاً لأفق الرياض) سيكون على النحو التالي: بداية الكسوف الساعة 1.55ظهراً، بينما وسط الكسوف الساعة 2.20وسينتهي الساعة 2.46ومدة الكسوف حوالي 46دقيقة، وفي السعودية سيشاهد المتابع جزءاً من قرص القمر يحجب أعلى يمين قرص الشمس والله أعلم، (انظر صورة رقم3)

@ هل سبق أن حدث كسوف كلي في السعودية؟

- نعم آخر كسوف (كلي) شوهد في السعودية كان في 25فبراير 1952م، بينما أقرب كسوف (كلي) سيشاهد في السعودية في 2أغسطس 2027م، يليه كسوف (كلي) آخر في 20مارس 2034م والله أعلم.

الكسوف في العهد المدني

@ دعنا نعود إلى قبل 1400سنة، كم عدد الكسوفات التي وقعت في العهد المدني؟

- الفقهاء اختلفوا في عدد حوادث الكسوف والخسوف التي حدثت في العهد المدني، والمسألة تتطلب تحقيقاً علمياً فلكياً للوقوف على عددها في تلك الفترة الغابرة.. ولقد قمت في وقت سابق باستعراض النصوص المنقولة حول صفة صلاة الكسوف هذا من جهة، وبحساب حوادث الكسوف والخسوف في العهد المدني من هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة سنة 622م إلى وفاته سنة 632م وتحليل إمكانية الرؤية مكانياً وزمانياً من جهة أخرى ومن ثم الترجيح بين الرأيين.

@ هل تطلعنا على مكمن الاختلاف بشكل مختصر؟

- ذهب جملة من علماء السلف رحمهم الله تعالى ومنهم شيخ الإسلام ابن تيمية وكذا الشيخ العلامة محمد بن عثيمين إلى أن صلاة الكسوف وقعت مرة واحدة فقط في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم تتكرر!. قال شيخ الإسلام في معرض حديثه عن مسألة عدد ركعات صلاة الكسوف: (والصواب أنه لم يصلّ إلا بركوعين وأنه لم يصل الكسوف إلا مرة واحدة يوم مات إبراهيم) أ.ه. وقال


الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله: (إن النبي صلى الله عليه وسلم بقي في المدينة عشر سنوات لم تكسف في عهده الشمس ولا القمر إلا مرة واحدة) أ.ه.. ومن جهة أخرى سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن جبرين - حفظه الله - حول تعدد الروايات في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم لصلاة الكسوف؟ فأجاب: (غالب الروايات على أنه صلاها ركعتين؛ في كل ركعة ركوعان وسجدتان، هكذا في صحيح مسلم (صحيح مسلم:28/3) وغيره عن عائشة وأختها أسماء وابن عباس وعبدالله بن عمرو بن العاص وعبدالرحمن بن سمرة. وروى مسلم (صحيح مسلم:29/3) وغيره أنه صلاها ركعتين؛ في كل ركعة ثلاثة ركوعات وسجدتان كما في حديث ابن عباس وعائشة وجابر وروى مسلم (صحيح مسلم:34/3) عن ابن عباس أنه صلاها ركعتين، في كل ركعة أربع ركعات وسجدتان، وروى علي مثل ذلك.

وروى أبو داود (سنن أبي داود، ومعه كتاب معالم السنن للخطابي: 699/1) أنه صلاها عشر ركوعات وأربع سجدات مع أن أسانيدها صحيحة ثابتة معتمدة في كثير من الأبواب والأحكام) أ.ه.. واستطرد فضيلته قائلاً: (وقد ذهب بعض العلماء كشيخ الإسلام ابن تيمية إلى تخطئة الروايات التي فيها الزيادة على ركوعين حيث انفرد بها مسلم عن البخاري، وعلل بأن الكسوف لم يقع إلا مرة واحدة يوم مات إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم...

لكن نقول: إن تخطئة هؤلاء الرواة الثقات فتحٌ لباب الطعن في حديثهم... والأقرب أن يُحمل هذا الاختلاف على تعدد وقوع الكسوف والخسوف، فإن المعتاد وقوعهما في كل سنة مرة أو مراراً ومن المستبعد أن لا يقع الكسوف والخسوف في زمن النبوة عشر سنين سوى مرة واحدة... وعلى هذا فيجوز للإمام أن يصلي ثلاثة ركوعات أو أكثر في كل ركعة إذا علم أن مدة الكسوف سوف تطول...) أ.ه.. وقال الشيخ أحمد شاكر رحمه الله تعالى: (حقيقة أن الأحاديث التي وردت في وصف صلاة الكسوف مختلفة جداً وكثير منها صحيح الإسناد وللعلماء فيها مسلكان:

المسلك الأول: الجمع بينهما بحملها على تعدد حصول الكسوف وصلاته في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وهو الذي ذهب إليه إسحاق ورجحه ابن رشد في بداية المجتهد (167/1) وابن حزم في المحلى.

المسلك الثاني: الترجيح قال ابن حجر في الفتح (ج2ص362) نقل صاحب الهدى عن الشافعي وأحمد والبخاري أنهم كانوا يعدون الزيادة على الركوعين في كل ركعة غلطاً من بعض الرواة فإن أكثر طرق الحديث يمكن رد بعضها إلى بعض، ويجمعها أن ذلك كان يوم مات إبراهيم عليه السلام وإذا اتحدت القصة تعين الأخذ بالراجح) أ.ه. وقال الشيخ العلامة أحمد شاكر: (ولقد حاولت كثيراً أن أجد من العلماء بالفلك من يظهر لنا بالحساب الدقيق عدد الكسوفات التي حصلت في مدة إقامة النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة وتكون رؤيتها بها ممكنة وطلبت


ذلك من بعضهم مراراً فلم أوفق إلى ذلك... فإذا عرف بالحساب عدد الكسوفات في هذه المدة أمكن التحقيق من صحة أحد المسلكين: إما حمل الروايات على تعدد الوقائع، وإما ترجيح الرواية التي فيها ركوعان في كل ركعة) أ.ه.

@ وهل تم حساب عدد الحوادث في العهد المدني؟

- الحقيقة أن الاختلاف بين الفقهاء حول عدد وقائع الكسوف والخسوف التي حدثت في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم هل هي واحدة أم متعددة؟ وكذا دعوة الشيخ أحمد شاكر السالفة دفعتني إلى أن استعين بالله تعالى وابحث في تلك الفترة الزمنية التي تمثل العهد المدني والممتدة عبر عشر سنوات هجرية تقريباً بدأً من يوم هجرته صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين 8ربيع الأول سنة 1ه الموافق 20سبتمبر 622م حتى وفاته يوم الاثنين 13ربيع الأول سنة 11ه الموافق 8يونيو 632م، وذلك لأجيب عن سؤال تردد كثيراً في أوساط الفقهاء.

@ علمياً هل يمكن حساب الكسوف والخسوف قبل 1400سنة؟

- بالتأكيد يمكن وليس ذلك غريباً أو مستحيلاً قال شيخ الإسلام رحمه الله (ولهذا يمكن المعرفة بما مضى من الكسوف وما يستقبل كما يمكن المعرفة بما مضى من الأهلة وما يستقبل؛ إذ كل ذلك بحسبان، كما قال تعالى: (جعل الليل سكناً والشمس والقمر حسباناً) وقال تعالى: (والشمس والقمر بحسبان) أ.ه. وحيث إن الفترة الزمنية المطلوب الكشف عنها قديمة جداً فقد تم الاعتماد على أكثر من برنامج فلكي متطور ومقارنة النتائج للوصول لأعلى دقة مستهدفة وجاءت النتائج على نحو ما ورد في الجدول (رقم 1).

إن تحليل معطيات جدول رقم 1يسمح باستنتاج الملاحظات الآتية:

1 أن عدد الكسوفات التي وقعت في العهد المدني (9) كسوفات، بينما بلغ عدد الخسوفات (14) خسوفاً ومجموع الحوادث 23حادثاً.

2- أن جميع الكسوفات التسعة جزئية وليست كلية، بينما الخسوفات منها الكلي ومنها الجزئي.

3- نتائج الحساب الفلكي كدليل علمي تتفق مع نتائج النقل كدليل شرعي وذلك في شأن الكسوف الأخير الذي وقع يوم وفاة إبراهيم رضي الله عنه (632/1/27م)، وهذا مؤشر صريح ومطمئن لدقة وصحة الحسابات الفلكية المتعلقة بحوادث الكسوف والخسوف، ومؤشر أيضاً إلى سلامة مذهب علماء الهيئة في شأن نظام جريان الأجرام الثلاث (الأرض، القمر، الشمس).


4- الكسوفات التسعة الواقعة في العهد المدني لا يعني بالضرورة أنه قد تمت مشاهدتها كلها في المدينة المنورة بل بعضها وقع بعد غروب الشمس على المدينة أو قبل شروقها وبالتالي لم ير النبي صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة رضوان الله عليهم الحدث، وهذه الملاحظة تنسحب أيضاً على حوادث الخسوفات فليس كل خسوف ورد في الجدول ممكن مشاهدته في المدينة، ولأهمية هذه النقطة سوف نحلل فقط الحوادث الواردة في الجدول السابق والتي ربما تشاهد في أفق المدينة ولنفصل القول فيها على النحو التالي: في سنة 622م حيث إن النبي صلى الله عليه وسلم هاجر في 20سبتمبر 622م فإنه في شهر سبتمبر وما بعده (أكتوبر، نوفمبر، ديسمبر) لم يقع أي حدث.

وفي سنة 623م في 17يوليو من العام نفسه وقع خسوف جزئي للقمر من الساعة 5.23عصراً حتى الساعة 7.48ليلاً، علماً أن الشمس غربت يومها في تمام الساعة 7.09بينما يشرق القمر في تمام الساعة 7.08بمعنى أن القمر يشرق والخسوف الجزئي في مراحله الأخيرة، وأشك في احتمال رؤية ذلك الخسوف الجزئي وهو في مراحله الأخيرة وذلك لأسباب: منها وجود الشفق الأحمر في الجو بُعيد الغروب، ومنها كون الجزء المنخسف وقت غروب الشمس ضئيلاً جداً، ومنها أن أي جرم سماوي يعلو الأفق الشرقي أو الغربي مباشرة يتعرض إلى تشويه في الصورة وذلك لاختلاف كثافة الهواء وتلوثه بالغبار خاصة في فصل الصيف لذا يشاهد القمر فوق الأفق باللون الأحمر غالباً، ومن الأسباب أن فترة الخسوف القصيرة ربما لم تمكن الصحابة رضوان الله عليهم في المدينة من رصد الظاهرة، وربما وُجد سحاب صيفي متقطع حال دون رؤية القمر وخسوفه، ومن المحتمل أيضاً وجود حزام من السحب العالية جداً والموجودة في طبقات الجو العليا وهي سحب تعرف عند علماء المناخ بالسحب الفضية المتخلفة عن احتراق الشهب على ارتفاع يصل إلى 80كم من سطح الأرض ويحصل أحياناً عند شروق النيرين أو غروبهما مباشرة رؤية تلك السحب غير الممطرة تحجب قرص الشمس أو القمر كلياً أو جزئياً، فربما تصدق بعض تلك الاحتمالات وبالتالي يُفوت على الصحابة الرؤية والله أعلم.

وسنة 624م في 30نوفمبر من العام نفسه وقع خسوف جزئي للقمر من الساعة 10.14ليلاً حتى الساعة 12.16ليلاً، وعن مدى احتمال رؤية الحدث من قِبل الصحابة في المدينة فالذي اعتقده والله أعلم أن الاحتمال ضعيف لأسباب:


منها أن الخسوف وقع في النصف الأول من الليل وهو وقت ينام فيه الصحابة بعد عناء نهار شاق وطويل، ومنها أن الخسوف جزئي ولم يختفِ من القمر إلا 25% تقريباً وهذا ربما لا يلفت الانتباه إلى حد ما، ومنها أن الخسوف وقع في شهر نوفمبر وهو من أشهر فصل الخريف وفيه تبدأ السحب في الظهور وبالتالي يُحتمل أن يكون القمر قد اختفى خلف ستار من السحب والله أعلم.

وفي سنة 625م (أ): في 27مايو من العام نفسه وقع خسوف كلي للقمر من الساعة 6.07عصراً حتى الساعة 9.35ليلاً، علماً أن الشمس غربت يومها في تمام الساعة 7.02بينما أشرق القمر يومها عند الساعة 6.55وهو في حالة خسوف خلا مساحة بسيطة من قرصه ما لبثت أن انخسفت بعد دقائق قليلة من شروقه ليصبح الخسوف كلياً، وأحسب أن الصحابة رضوان الله عليهم قد لاحظوا وشاهدوا الخسوف لوقوعه أول الليل ولكونه خسوف كلي، أيضاً الفترة الزمنية طويلة إذ لم ينته إلا الساعة 9.35وبالتالي قد يكون النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الخسوف هذه.

(ب): في 20نوفمبر من العام نفسه وقع خسوف كلي للقمر من الساعة 2.01ليلاً حتى الساعة 5.42فجراً، وعن مدى احتمال رؤية الحدث من قِبل الصحابة في المدينة فالذي اعتقده أن الاحتمال ضعيف لأسباب: منها أن الخسوف وقع في وقت متأخر ينام فيه معظم الصحابة، ومنها أن آذان الفجر ذلك اليوم في تمام الساعة 5.17وعندها كان الخسوف الكلي قد انتهى وبقي الخسوف الجزئي بنسبة ربما لا تلفت انتباه المراقب فضلاً عن غيره، ومنها أن الخسوف وقع في شهر نوفمبر وهو من أشهر فصل الخريف وفيه تبدأ السحب في الظهور.

وفي سنة 626م في 17مايو من العام نفسه وقع خسوف جزئي للقمر من الساعة 4.34ليلاً حتى الساعة 7.55نهاراً، واحتمالية رؤية الخسوف من قِبل الصحابة ضعيفة لأسباب: منها أن دخول وقت صلاة الفجر يسبق الخسوف حيث يدخل الوقت في تمام الساعة 4.08والخسوف بعده ب 26دقيقة تقريباً وذلك عندما ينتشر ويستطير الشفق الأبيض، وعندما يتعاظم الخسوف يكون متزامناً مع ظهور الشفق الأحمر الأمر الذي يجعل ظاهرة الخسوف الجزئي غير لافتة للانتباه، ومنها أن الخسوف جزئي ووقع في شهر مايو وهو من أشهر فصل الربيع واحتمال وجود سحب حالت دون رؤية الخسوف وارد، ومنها أن القمر وقت


الخسوف سيكون فوق الأفق الغربي من المدينة ومن المعلوم أن الجهة الغربية من المدينة فيها جبال عالية مثل جبل سلع وجبل جمة وغيرهما التي قد تحجب ظاهرة الخسوف، ومنها أن لون القمر عند الغروب عندما يكون فوق الأفق الغربي يميل إلى الحمرة وتكون صورته غير صافية بسبب ما في الجو من عوالق صلبة وكذا بسبب اختلاف كثافة الهواء والله اعلم.

وسنة 627م في 21إبريل من العام نفسه وقع كسوف جزئي للشمس من الساعة 11.26نهاراً حتى الساعة 1.32نهاراً، وقد يكون الصحابة رضوان الله عليهم لاحظوا الكسوف سيما أن النسبة المنكسفة من قرص الشمس تبلغ حوالي 20%. (انظر الصورة رقم 5- 6)

وسنة 628م (أ): في 25مارس من العام نفسه وقع خسوف جزئي للقمر من الساعة 6.40مساءً حتى الساعة 8.47ليلاً، علماً أن الشمس غربت يومها عند الساعة 6.36بينما أشرق القمر عند الساعة 6.31وتعاظم الخسوف الساعة 7.44حيث اختفى حوالي 20% من قرص القمر فقط، وعن مدى احتمال رؤية الخسوف من قِبل الصحابة فالذي أعتقده والله أعلم أن الاحتمال ضعيف لأسباب: منها أن نسبة الخسوف ضئيلة ربما تصل إلى 20% فقط، ومنها أن الخسوف وقع في وقت لا يزال الشفق الأحمر في السماء الأمر الذي يُضعف من سلطان القمر، ومنها أن الخسوف وقع في شهر مارس وهو من أشهر فصل الربيع واحتمال وجود سحب حالت دون رؤية الخسوف وارد، وما قيل من أسباب في خسوف 623م ينسحب على هذا الخسوف.

(ب): في 3أكتوبر من العام نفسه وقع كسوف جزئي للشمس من الساعة 6.29صباحاً حتى الساعة 7.52صباحاً، وتُشرق الشمس في ذلك اليوم عند الساعة 6.15وبعد أن ترتفع الشمس قيد رمح يبدأ الكسوف الجزئي الذي يحجب ما نسبته 5% تقريباً من قرص الشمس، وعن مدى احتمال مشاهدة الكسوف من قِبل الصحابة رضوان الله عليهم من عدمه، ثمة أسباب ربما تحول دون ذلك: منها أن الجزء المنكسف ضئيل جداً وغير ملفت للانتباه، ومنها أن الكسوف وقع في شهر أكتوبر وهو من أشهر فصل الخريف وفيه تبدأ السحب في الظهور لذا من المحتمل أن تكون الشمس قد اختفت خلفها والله أعلم.

وسنة 629م في 15مارس من العام نفسه وقع خسوف كلي للقمر من الساعة 2.22ليلاً حتى الساعة 6.01فجراً، ولكون الخسوف كلياً واستمر لفترة زمنية طويلة فاحتمال رؤيته من قِبل الصحابة في المدينة وارد، سيما أن وقت الفجر دخل في ذلك اليوم عند الساعة 5.11وقد بقي 70% من القمر منخسفاً إلا أن يكون في السماء سحاب يحجب القمر عن الرؤية لأن الخسوف وقع في شهر مارس وهو من أشهر فصل الربيع وفيه تكثر السحب.

وسنة 630م في 4مارس من العام نفسه وقع خسوف جزئي للقمر من الساعة 5.18مساءً حتى الساعة 8.02ليلاً، علماً أن الشمس غربت يومها في تمام الساعة 6.27بينما أشرق القمر عند الساعة 6.24وتعاظم الخسوف الساعة 6.40حيث اختفى حوالي 70% من قرص القمر، وعن مدى احتمال رؤية الحدث من قِبل الصحابة في المدينة فالذي أعتقده والله أعلم أن احتمال عدم الرؤية وارد لأسباب: ذكرناها بالتفصيل في خسوف عام 628م.

وفي سنة 632م.. في 27يناير من العام نفسه الموافق 29شوال من السنة العاشرة بعد الهجرة وفي يوم وفاة إبراهيم ابن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وقع كسوف للشمس شاهده النبي والصحابة رضوان الله عليهم وما لبثوا أن فزعوا لصلاة الكسوف حتى انجلى الكسوف، ودونكم تفصيل ما حدث بالنسبة للشمس والقمر في ذلك اليوم المشهود. (انظر جدول رقم 2والصورة رقم7).

وكان شروق القمر في المدينة المنورة ذلك اليوم حوالي الساعة السابعة وأربع دقائق يلي ذلك شروق الشمس وذلك عند الساعة السابعة وسبع دقائق وبعد مضي إحدى وثمانين دقيقة من شروق الشمس بدأ الكسوف من الجهة الجنوبية العلوية (الغربية) من الشمس انظر شكل رقم (3) في الصورة الرئيسة أعلى الصفحة. حتى حجب جرم القمر ما نسبته 75% تقريباً من قرص الشمس وذلك في تمام الساعة العاشرة وثلاث دقائق، فأصبحت الشمس على هيئة هلال انظر شكل رقم (3)، وانتقلت المدينة في دقائق معدودة من وضح النهار إلى ما يشبه الفجر الأمر الذي بعث في نفوس الصحابة رضي الله عنهم الذعر والوجل والخوف، وانخفضت درجة الحرارة فازداد الجو برودة سيما وأن الحدث وقع في أبرد الشهور (يناير) واستمر الكسوف حتى الساعة 11.39أي قبل آذان الظهر بساعة، واستغرقت فترة الكسوف ثلاث ساعات واثنتي عشرة دقيقة، هذا ما جادت به المعطيات الحسابية الفلكية لذلك الحدث والله اعلم.

وأخيراً وبعد استعراض مفصل لحوادث الكسوف والخسوف الواقعة في العهد المدني نجد أن الحوادث على ثلاثة أنواع:

أولاً: حوادث وقعت في العهد المدني ولم تُشاهد في المدينة بل في بقاع أخرى من البسيطة. ثانياً: حوادث وقعت في العهد المدني واحتمال مشاهدتها في المدينة احتمال ضعيف بسبب عوامل ومتغيرات طبيعية بسطها في محلها. ثالثاً: خسوفان وكسوف واحد مرجحه أن تكون قد شوهدت مع الخسوف الأخير وبالتالي يكون عددها أربع حوادث وهذا يتفق مع عدد صور صلاة الكسوف الواردة في الأحاديث الصحيحة (ركوعان، وثلاث ركوعات، وأربعة ركوعات، وخمس ركوعات) والله أعلم.

@ في نهاية هذا الحوار هل يمكن أن تقدم ملخصاً للأقوال الراجحة في معظم الاختلافات التي ذكرتها؟

- الخلاصة أعتقد أن صلاة الكسوف أديت أربع مرات وعلى أربع صور في العهد المدني وذلك لتكرر الحوادث، وهذا المسلك ينسجم مع حقيقة دورة الكسوف والخسوف الطبيعية، وأيضاً الجمع بين الروايات أسلم من رد الأحاديث الصحيحة! وتخطئة بعض الرواة! سيما أن في المسألة سعة لحمل الروايات على تعدد الوقائع، لذا أميل إلى قول من قال من العلماء أنه يجوز للإمام أن يصلي صلاة الكسوف ركوعين في كل ركعة ركوعان، أو ثلاثة، أو أربعة، أو خمسة كما ثبت في الأحاديث الصحيحة والله أعلم.

[size="7"][/size][color="#FF0000"][/color]
Go to the top of the page
 
+اقتباس من المشاركة

اكتب تعقيباً على هذا الموضوعابدأ موضوعاً جديداً
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 

.:: Daralaujam4Ever ::.