Jump to content

Recommended Posts

شككت صحيفة "ستريتس تايمز" الأمريكية من تمكن الولايات المتحدة من إنجاز طموحاتها بإرسال رواد فضاء مرة آخري إلي القمر كمقدمة لبعثات ترسل إلي المريخ، وذلك نتيجة للضغوط المفروضة علي ميزانية الولايات المتحدة، جراء الأزمة الاقتصادية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أعلن عن تكوين لجنة من الخبراء لمراجعة برنامج الولايات المتحدة لإرسال رحلات مؤهولة إلي الفضاء، وعمل التوصيات اللازمة بحلول نهاية شهر أغسطس.

ومن المخطط أن تصل تكلفة البرنامج إلي 150 مليار دولار أمريكي، لكن توقعات التكلفة، التي ستتكلفها الميزانية الأمريكية باستخدام مكوك "آريز-1" تراوحت بين 26 مليار دولار في 2006 إلي أن وصلت إلي 44 مليار دولار العام الماضي.

وأشارت الصحيفة إلي إن ميزانية ناسا ليست كافية لتغطية نفقات تطوير مشروع كبسولة "أورينو"، وهي مركبة أكثر تطوراًَ واتساعاً عن نموذج مركبة "أبوللو"، بالإضافة إلي أن هناك مركبتين "آريز-1" و"آريز-5" كان يجب إطلاقهم إلي المدار.

ويعمل مجموعة من مهندسي ناسا الحاليين والمتقاعدين علي ذلك المشروع في أوقات فراغهم بالتوازي مع مشروع "جوبيتر دايركت"، الذي يتصور استخدام كبسولة "أوريون"، لتحل محل مركبات "آريز"، بالإضافة إلي مجموعة من القاذفات، بمكونات عامة تبني علي تكنولوجيا المكوكات.

 

296345.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×