Jump to content
Sign in to follow this  
سلمان رمضان

انسيلادوس يضم محيطاً من الماء المالح

Recommended Posts

عثر علماء في ألمانيا على دليل جديد يثبت بأن القمر "انسيلادوس" أحد أقمار كوكب زحل يضم محيطا من الماء المالح.

وأكد العلماء في معهد ماكس بلانك في مدينة هايدلبرج، أن هذا الاكتشاف مهم لأن الماء السائل من العناصر المهمة للحياة.

وأوضح العلماء أن قمر "انسيلادوس" قمر صغير لايتجاوز قطره 500 كيلو متر ولكنه مهم، حيث أنهم رصدوا مؤخراً ينابيع مياه حارة في قطبه الجنوبي تقذف رذاذاً من الثلج الأبيض والبخار قدر ارتفاعها بعشرات الآلاف من الكيلو مترات لتشكل سحباً هائلة عرفت على مدى الزمن بحلقات زحل.

وأوضاف العلماء أن الوصول إلى هذه النتيجة جاء بواسطة المركبة الفضائية "كاسيني" التي صممت لأخذ عينات من حلقات هذا الكوكب العملاق وتحليل مكوناتها، وأظهرت التحاليل وجود أملاح الصوديوم فيها وهو ما يدل على أن هذه السحب صادرة عن ماء سائل.

وجاءت نتائج التحاليل بعد دوران المركبة "كاسيني" حول القمر سبع مرات جمعت خلالها نماذج من الذرات الثلجية وأرسلت صوراً عالية الجودة ما دفع العلماء إلى الاعتقاد بموجود كميات هائلة من المياه أو البحيرات أو المحيطات في جوفه أو تحت سطحه.

وأظهرت الصور تصدعات عديدة في أرجاء القطب الجنوبي من "انسيلادوس" وكتلاً وسهولاً وعدداً قليلاً من الحفر ما يدل على أن هذه المناطق ليست حديثة التشكل.

ووجد العلماء مركبات عضوية ومواد كربونية في ذرات الغبار وهم يعتقدون أن وجودها معاً قد يمهد لنشوء حياة تحت سطح "الانسيلادوس".

ويعتقد العلماء أن "انسيلادوس" كان نشطاً في الفترة الأخيرة وشهد انفجارات مائية اشبه بالانفجارات البركانية أو نشاطاً تكتونياً جدد سطحه.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×