Jump to content
Sign in to follow this  
سلمان رمضان

بليون من الأنجم متوارية في مجرة درب اللبانة

Recommended Posts

ثبت لفلكيين أن وميضاً مسهباً من آشعة إكس في مجرتنا ليس متولداً من غاز ساخن بل إنه يشع من أنجم قديمة لم تُأخذ بعد في الاعتبار؛ وقد يكون هناك تقديراً مليون مليون نجم لا نعلم عنها شيئاً في مجرة درب اللبانة - كقول الفلكيين.

إن الاكتشاف - إذا تأكد - "سيكون له أثر عميق على فهمنا لتاريخ مجرتنا ، من تكون النجوم ، ومعدلات الأنجم المستسعِرة (التي يتعاظم ضياؤها فجأة ثم تخبو في بضع شهور أو سنين) إلى النشوء النجمي" ، وذلك فقاً لبيان صدر من ناسا.

إن آشعة إكس هي صورة من صور الضوء المرئي ذات طاقة عالية.

لقد قاس الباحثون "خلفية آشعة إكس" - كما يسمونها - على مدى سنوات ؛ فهي عميمة أكثر من التشويش الضوئي للمجرة والذي يعطي مجرتنا اسمها. افترض العلميون أن بعضاً من آشعة إكس كان يأتي من أنجم غير مرئية ، ولكن النظرية الرائدة تقول إن منشأ معظمه دخان (غاز) ساخن وهو ما يمكن أن يفسر الطبيعة العمومية للوميض.

إن فيلماً للمصادر المعروفة لآشعة إكس - ومعظمها أنجم نيترونية وثقوباً سود - أُميط عنه اللثام الشهر الماضي ؛ وتكشف الدراسة الجديدة عن المصدار الخبيئة من نفس المجهود البحثي.

إن البحث الذي انبنى على بيانات عقد من الزمان من مستكشف ناسا روسي إكس رِاي تايمينج ينبئ بأن المجرة "تعج بأنجم آشعة إكس وهي الأنجم غير الساطع أغلبها والتي قل من تقدير عددها العلميون على مدى السنين".

يقول رئيس البحث ميخائيل رِفْنيفْتسِف Mikhail Revnivtsev من معهد ماكس بلانك Max Planck للطبيعة الفلكية في ألمانيا: "يمكنك أن ترى من طائرة وميضاً عمومياً ليلاً فوق مدينة ؛ ولا يكفي أن تقول ببساطة أن المدينة تشع ضوءاً ، وفقط عندما تقترب ترى بالفعل المصادر الفردية التي تصنع ذلك الوميض - أنوار المنازل ، ومصابيح الشوارع ، ومصابيح السيارات، وبهذا الشكل شخصنا المصادر الفردية لآشعة إكس الكونية. إن ما توصلنا إليه سيفاجئ العديد من العلميين".

عمل في الدراسة علميون في الأكاديمية الروسية للعلوم ، ومن مركز جَدارد Goddard التابع لناسا ، وهي الدراسة التي ستنشر تفاصيلها لاحقاً.

إن الوميض يأتي تحديداً من مصدرين رئيسيين - كما يقول العلميون ؛ أحدهما هو ترتيبة من المثانى النجمية تُسمى المتغيرة الجائحة ؛ وهذه التشكيلات تتضمن نجماً انتظامياً وقشرة نجمية محترقة تُسمى قزماً أبيضاً ؛ ويجذب القزم المادة من رفيقه فيسخن الدخان (الغاز) فيصدر آشعة إكس.

أما المصدر الثاني فهي هالات نجمية نشطة ؛ وهي تتضمن أيضاً ترتيبات ثنائية يدور فيها نجم فوق الغلاف الجوي أو الهالة للآخر مسبباً إضاءة مماثلة لتلك التي تصدر من شمسنا.

غير أن هذه الأنجم غير المرئية لم يتم عدها جميعاً في الدراسة الجديدة. إذ يشرح علمي مشروع روسّي جان سوانك Jean Swank قائلاً: "عندما تكون قريبة بما يكفي نستطيع النظر إليها لنرى ماهيتها ؛ وعند إذٍ تستطيع أن ترى كم يوجد منها في حجم معين من المجرة". هذه البيانات تُحسب عند إذٍ لتقدير كم من الأنجم غير المعروفة والتي يصعب رؤيتها تتوارى في مجرة درب اللبانة - كما قال سوانك.

وتنبئ الاعتبارات الجديدة أن هناك نحو مليوناً من المتغيرات الجائحة ، ونحو مليون مليوناً من الهالات النشطة ؛ ويقول سوانك إنه للتأكد ستتطلب الأعداد مرصد تشاندرا Chandra لآشعة إكس لمسح المنطقة الوسطى من المجرة وهو الأمر الذي تزيد حساسيته بعشر مرات عما تحدد للقيام به حتى الآن.

يقدر الفلكيون أن درب اللبانة تحتوي على مئة بليون نجم.

user posted image

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×