الملتقى الخليجي الثامن

على مدار يومي الثلاثاء والاربعاء 18-19 مارس 2008م أقيم الملتقى الخليجي الثامن لعلوم الفلك والفضاء تحت رعاية وحضور الدكتور صالح العجيري ورئيس مجلس ادارة النادي العلمي الكويتي اياد الخرافي ومديرة علوم الفلك والفضاء منى احمد عنبر وممثلي دول مجلس التعاون الخليجي لعلوم الفلك ، واحتوى الملتقى عدة فعاليات منها المعرض الفلكي الدائم الذي أقيم خلال يومين الملتقى وتم افتتاح المعرض يوم الثلاثاء 18 مارس 2008م الساعة التاسعة صباحا حيث استقبل وفود من زيارات المدارس بمختلف مراحلها وكان في افتتاح المعرض كل من منى احمد عنبر مديرة الادارة والعضوة مريم المريخي والعضوة زينب مراد وفاطمة بورسلي وفاطمة الشميس وعائشة خليل وهالة دنبوه والأعضاء عبد الرزاق الخلف وعبد الله البلام وعبدالوهاب ملك وعبدالله ملك وعلي القلاف والباحث الفلكي محمد الصادق وبعد زيارة المعرض توجة المدارس لزيارة مرصد العجيري بأستقبال وشرح العضو ابراهيم خليل دنبوه والعضو محمد الجاسم .

وفي تمام الساعة السابعة مساءً تم فتتاح الحفل الرسمي تمهيدا لإفتتاح مرصد العجيري بعد التطوير وقد بدأ الحفل العضو إبراهيم خليل دنبوه عضو لجنة العلاقات العامة والإعلام وعريف الحفل حيث قام بتقديم برنامج الحفل الذي أفتتح بأيات من الذكر الحكيم ثم كلمة للراعي الحفل الدكتور صالح العجيري الذي قام بافتتاح الملتقى الخليجي الثامن لعلوم الفلك والفضاء بكلمة قال فيها بان مثل هذا الملتقى يعتبر مظاهرة علمية فذة فتم تنظيم الكثير من المعارض التي تقام بهذة المناسبة وايضا تواصلنا وتحادثنا مع الفلكين من اقطار الخليج في هذه المناسبة وفتح المجال لتبادل الاراء حتى نصل الى ما نبتغيه ، وأضاف الدكتور العجيري اننا نتواصل في اللقاءات بين اعضاء دول مجلس التعاون في علوم الفلك ولاسيما فيما يتعلق بالمقصد الذي لانزال مختلفين فيه لاثبات الأهلة في رمضان والاعياد الاسلامية الاخرى ، وبين العجيري انه عاصر الكثير من الظواهر الفلكية منذ ولادته وحتى يومنا هذا كولادة كواكب واختفاء اخرى واكتشاف كواكب ومذنبات وكذلك ظواهر فلكية كالخسوف والكسوف ومنها ما يشاهد كل فترات طويلة. ناشد العجيري الجميع بضرورة التواصل والتكامل وتبادل المعلومات والخبرات وان نستفيد ونفيد في مجالات علوم الفلك الرصين وما يشرفنا في هذا الملتقى ان يكون تواجدكم معنا في معلم لنا فية حظوة منذ زمن تواصلنا معكم فية لعقود مضت. وقال ان علم الفلك قديم قدم الانسان على سطح هذه الارض وهو من أجل العلوم التي عرفها واهتم بدراستها وهو لصيق بحياتنا المعاشية والمعادية وهو أيضا أول علم استقر الإنسان أسسه وقواعدة حتى أصبح أوثق علم وصلت الية معارف البشرية في شتى مناحي الحياة ، واوضح ان من حسن حظ البشرية أن معارفنا عن الكون المحيط بنا قد تزايدت عبر الاحقاب والدهور وذلك بفضل ما تناقلناه من خبرات لاجيال متلاحقة ترجع في الاساس الى الطموح الانسان بل الى المثالية في تطلعه وتفكيره.
وبعد أنتهاء الدكتور صالح من كلمته تقدم رئيس مجلس ادارة النادي العلمي الكويتي رئيس اللجنة العليا للملتقى الخليجي الثامن لعلوم الفلك والفضاء اياد الخرافي في كلمة له في أفتتاح الملتقى اننا في هذا الجمع نكون بين اخواننا في الخليج العربي يشاركوننا في مثل هذة الفعاليات التي تستقطب الكثير من المهتمين والمحبين لعلوم الفلك واقبال الحضور يدل على ان علم الفلك من العلوم المهمة التي تستحق البحث فيها ، وأكد الخرافي ان مشاركتنا في هذه الفعاليات ليست وليدة فترة بسيطة وانما يرجع اهتمامات النادي منذ تأسيس في 11 سبتمبر 1974 حيث كانت هناك مجموعة افكار تم ترجمتها اوائل الثمانينات وتقديرا لدكتور صالح العجيري اقيم مرصد يحمل اسمه تكريما من مؤسسة الكويت لتقدم العلمي وادارة الفلك والذي تم افتتاحة عام 1986 واضيفت لها القبة الفلكية عام 1995 وكذلك ادارات اخرى مهتمة بالفضاء والفلك وتم تخريج مجموعة من الطلبة الذين تم تعليمهم الفلك والارصاد الجوية والذي سهل وجود مثل هذا المرصد والادارات الفلكية عملية فهمهم لهذا النشاط .

وبعد الانتهاء من كلمة السيد رئيس مجلس الإدارة أياد جاسم الخرافي تقدمت مديرة ادارة علوم الفلك والفضاء منى عنبر بكلمة للسادة الحضور وقالت فيها بأنه و منذ اول تجمع في الكويت للمهتمين بعلوم الفلك والفضاء تم الاعلان عن مشروع بناء المرصد الخليجي والذي انطلق من ادارة النادي العلمي الكويتي تحت مظلة الهيئة العامة للشباب كراع وداعم لهذا المشروع ومن خلاله تكررت اللقاءات الاخرى منطلقة في هذا المشروع بتحديد الموقع والمكان والموصفات العلمية وايضا ميزانية المشروع ولكن الى اين ننطلق في هذا المشروع ، وطالبت منى عنبر بأنه يجب ان تكون هناك صفة رسمية تدعم هذا المشروع والتي من خلاله تدرج الى الامانة العامة لدول مجلس التعاون كإحدى المؤسسات او الهيئات او الجمعيات الخليجية المنبثقة من امانة مجلس التعاون لا يجب ان يتم اعلان عن جمعية فلكية خليجية تدرج اعضائها من دول مجلس التاون الخليجي متمثلة بأعضائها الاساسين مؤسسي هذا الملتقيات العلمية ومن خلالها يتم اختيار الموقع الرسمي لهذة الجمعية على ان يتمثل اعضاءها من كل دول مجلس التعاون مدرجين بلجان متعددة تقوم على دفع مسيرة وانطلاقة هذة الجمعية ومن خلالها نستطيع دعم المشاريع الاخرى والنظر لها بصورة جدية اكثر فنحن بحاجة لكثير من الدعم الرسمي من قبل أعضاء دول مجلس التعاون فهذا الملتقى يحتضن شريحة كبيرة من المختصيصين والمهندسين والمتميزين الفلكين في المنطقة حتى يتم الاستفادة من خبراتهم العلمية في تطوير المناهج التربوية ونشر الوعي العلمي بين الجمهور وغرس المبادئ العلمية الصحيحة لمحبي مادة العلوم الفيزياء والفلك حتى يتم استغلال الشباب والشابات بهوايات علمية تعود عليهم وعلى بلدهم بالفائدة لذا فأن تجربة بناء مرصد العجيري هي خير مثال لذلك لان بناء هذا المرصد ساعد على تجمع كبير من الهواة والمتخصصين من الكويت وخارج الكويت وحتى يكون هناك تجمع فعلي للخليجين نعمل بأنشاء مرصد خليجي يحتضن هذة الشريحة الفعالة من البلاد ويدرج هذا المرصد ضمن المراصد العلمية من دول العالم العربي والاجنبي.

وبعد ذلك تم عرض فيلم تسجيلي خاص عن تاريخ ونشأة مرصد العجيري منذ قامت الفكرة بتأسيسة وفترة البناء وحتى الانتهاء منه وافتتاحه عام 1986م واحتوى الفيلم على مشاهد نادرة لمراحل بناء وتشيد المرصد وكلمات للسادة القائمين على الاعمال وتعليق الدكتور صالح العجيري، كما احتوى الفيلم التسجيلي على مرحلة تطوير المرصد من قبل العضو جاسم مطلق والذي قام بتطوير آداء المرصد من حيث التحكم بالحركة ونقله من التحكم اليدوي إلى التحكم اللالكتروني بواسطة برنامج كمييوتر للتحكم وربط المرصد بشبكة المراصد الدولية بحيث يتم التحكم عن طريق الاتصال المباشر بشبكة المعلومات الدولية الانترنت.وبعد عرض الفيلم التسجيلي عن المرصد وتطويره قام العضو جاسم مطلق بإفتتاح المرصد حيث نجح في الربط بين مرصد العجيري والمرصد الوطني بالولايات المتحدة الامريكية عن طريق الانترنت وعلى الهواء مباشرة باستخدام تكنولوجيا طورت محليا حيث تم افتتاح المرصد بالاتصال مع العالم الفيزيائي الفلكي الدكتور د.جايسون هاريس الكترونيا وتم رصد القمر بالتحكم بمرصد العجيري بعد ربطة المرصدين بنظام تحكم واحد ، اشرف على الاتصال العضو جاسم مطلق صاحب مشروع تطوير مرصد العجيري ومساعده العضو محمد الجاسم والعضوة مريم الجوعان اشرفت على الاتصال ، كما تقدم اعضاء من إدارة علوم الفلك والفضاء تحت 18 سنة وهم العضوة هالة خليل والعضو فهد البعيجان والعضو سعد الرشيد والعضو طلال البحري قاموا بتوجيه عدة اسئلة للدكتور جايسون هاريس عبر الهواء مباشرة اثناء الاتصال .

راعي الملتقى رئيس التادي العلمي

مدير عام قسم الفلك

من حفل الأفتتاح

راعي الملتقى في ركن الجمعية

ركن الجمعية

وبدأ يوم الأربعاء 19 مارس 2008 في تمام الساعة التاسعة صباحا بعدد من المحاضرات الفلكية المتخصصة لعدد من أساتذة من مختلف جامعات دول الخليج العربي وبدأ السيد الدكتور إسماعيل صباح من جامعة الكويت كلية العلوم قسم الفيزياء بمحاضرة عن الفيزياء الفلكية بحضور عدد من الجمهور ومدارس من المرحلة الثانوية وعدد من أساتذة دول الخليج العربي وأعضاء علوم الفلك و الفضاء وتوالت المحاضرات بترتيب وتنسيق جدول وضع بمعرفة اداره علوم الفلك و الفضاء وقدم السادة ممثلين دول الخليج من أساتذة محاضرات علمية فلكية متنوعة وبعد الانتهاء من محاضرات أساتذة دول الخليج قامت مديره اداره علوم الفلك والفضاء منى عنبر بإعطاء محاضرة علمية و كذلك كل من العضو جاسم مطلق ومحمد الجاسم و فهد البعيجان بإلقاء محاضرات فلكية متنوعة .ولقد ساد جو من الود والتعارف وتبادل وجهات النظر بين الحضور بأروقة الإدارة خلال أيام الملتقى وخلال فترة الراحة.

كما شهد الملتقى مشاركة طلابية واسعة

قاعة الملتقى

بذكر أن الجمعية شاركت بوفد من ثمانية أشخاص ـ وقدمت ورقتين للملتقى الأولى للمهتدس محمد آل رضوان بعنوان الفلك والهلال ، والأخرى للأستاذة رباب القديحي بعنوان حقيقة التنجيم .

عضو الجمعية المهندس محمد آل رضوان يقدم ورقته

عضو الجمعية الأستاذة رباب القديحي تقدم ورقتها

كلمة شكر من الجمعية

وفي ذات اليوم وفي حفل ختام في تمام الساعة السابعة مساء بدء فعاليات حفل صغير بدء بكلمة لراعي المهرجان الدكتور العجيري ، رحب فيها بالحضور، معربا عن بالغ سعادته بنجاح فعاليات الملتقى الذي تضمن عددا من المحاور الرئيسية للمتخصصين وأخرى للهواة منها عن المرصد الخليجي والفيزياء الفلكية وتكنولوجيا المعدات الفلكية، وعلوم الفلك والفضاء في المناهج التربوية، والمشاريع الفلكية، ودور الجمعيات الفلكية.وان الملتقى يهدف الى خلق روح التواصل بين الجهات المختصة والمشاركة، وخلق شبكة من الفلكيين المتخصصين على مستوى يبمنطقة الخليج، والتعرف على أحدث العلوم الفلكية على المستوى العالمي.

واثنى د.العجيري على الجهود التي تقوم بها ادارة علوم الفلك والفضاء والتي تهدف الى تنمية الاتجاه العلمي في علوم الفلك، وتقديم المشورة والدراسة في علوم الفلك للمتخصصين، والمشاركة في رصد ودراسة الظواهر الفلكية الهامة، والتوعية العلمية بعلم الفلك بين أعضاء النادي العلمي الكويتي، ونشر الثقافة العلمية لعلوم الفلك بين فئات المجتمع، ورعاية الأنشطة العلمية ونشر الوعي العلمي، والعمل على رفع المستوى العلمي بالتعاون مع الهيئات العلمية المختلفة، وتهيئة وتيسير الجو المناسب لأعضاء النادي لشغل أوقات الفراغ بما يعود عليهم بالنفع، وتوثيق وتعزيز روح التضامن بين الأعضاء وصقل المواهب، والاشتراك في المعسكرات والندوات العلمية وتبادل الزيارات والخبرات.

وبعد ذلك تقدمت مديرة الإدارة منى احمد عنبر بكلمة افتتاحية لتكريم السادة الحضور والمشاركين بالملتقى من القطر الخليجي واثنت على الفريق الحاضر من جمعية القلك ب بالقطيف بالسعودية والمشاركين من دولة الإمارات والبحرين وقطر في احتفالية خليجية علمية وشكرت الجميع على ما بذلوه من جهد للحضور والمحاضرات التي قدموها واثرت الفكر والمستوى العلمي للمسمعين . وفي الختام قام الدكتور العجيري والسيد يوسف الحمد أمين الصندوق بالنادي العلمي وعضو بإدارة علوم الفلك والسيدة منى عنبر مديرة إدارة علوم الفلك والمنسق العام للملتقى بتكريم المشاركين في الملتقى بالحضور من مختلف الاقطار العربية أو بمشاركة من قبل أعضاء إدارة علوم الفلك والفضاء بالنادي العلمي الكويتي.

مع راعي الملتقى

في مرصد العجيري

في المرصد الأيوني

ومن المحتمل عقد الملتقى القادم في مدينة العين بدولة الامارات العربية المتحدة.

إشترك في القائمة البريدية

سيصلك كل ما هو جديد من أخبار و أنشطة الجمعية