المؤتمر الدولي الأول في تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين

افتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة المؤتمر الدولي الأول حول تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين الذي تنظمه كلية الآداب والعلوم وكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة بالتعاون مع الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك تحت شعار “إسهامات العرب والمسلمين العلمية في خدمة الإنسانية”.

وشارك في المؤتمر 312 مشاركا من 35 دولة من المهتمين في مختلف العلوم التراثية الإسلامية.

كما افتتح سموه معرض الصور والمخطوطات التراثية المصاحب للمؤتمر.

وبدأت فعاليات المؤتمر بالسلام الوطني وآيات من الذكر الحكيم ثم أعلن الدكتور اسماعيل البشري مدير جامعة الشارقة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر في كلمته الافتتاحية عن موافقة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة على الرئاسة الفخرية للمؤسسة الدولية لتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين والتي ستتخذ من جامعة الشارقة مقرا الدوليا لها بعد الإعلان عنها خلال المؤتمر.

واكد مدير جامعة الشارقة ان ما يشهده العالم اليوم مرده الى تلك الكنوز التي جادت بها قرائح علمائنا السالفين في مختلف حقول الثقافة والمعرفة مشيرا الى ان الأمة الأصيلة هي تلك الامة التي تستنطق ماضيها لإثراء حاضرها العلمي في عالمها المعاصر على اسس متينة من الرسوخ والشموخ ليكون اصل ثقافتها ثابتا وفرعها مرتفعا ارتفاع السماء لتؤتي اكلها المعرفي كل حين.

واستعرض الدكتور حميد مجول النعيمي عميد كلية الآداب والعلوم رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك أسباب تنظيم المؤتمر والمتمثلة في اظهار أثر العلماء العرب والمسلمين في تقدم الحضارات الانسانية في مختلف الجوانب العلمية وكيف أنهم قادوا تلك الحضارات عبر تطوير العلم والثقافة، ومن أحداث المؤتمر أيضاً إبراز الشهادات التي سطرها ونطق بها غير المسلمين بشأن منجزات العلماء العرب والمسلمين وانصافهم في رد فضل العلم إليهم.

واوضح ان اللجنة المنظمة تلقت أكثر من ثلاثمائة وخمسين بحثاً تم قبول 170 بحثاً منها للإلقاء خلال المؤتمر و50 بحثا ملصقا جداريا حيث وزعت البحوث على احدى عشرة جلسة علمية رئيسية ثلاث جلسات فرعية متوازية بمجموع ثلاث وثلاثين جلسة وبمعدل خمس أوراق بحثية في كل جلسة ضمن محاور المؤتمر.

وألقى الدكتور بول كوينتش من جامعة ميونيخ في ألمانيا كلمة اكد من خلالها ان المؤتمر فرصة لمناقشة دور العرب والمسلمين ومساهمتهم في تطوير شتى العلوم ونشرها في مختلف أنحاء العالم شرقا وغربا حيث جاء تطور العلوم عالميا لا على الطريق المنعزلة بل على طريق التعارف والاحتكاك بين الشعوب والحضارات وكان للعرب وللمسلمين في هذا المسير من الأخذ والعطاء نصيب عظيم ومهم.

وقدم الدكتور أحمد جبار من جامعة ليل للعلوم والتكنولوجيا في فرنسا ورقة حول مساهمة العرب والمسلمين في انشاء مادة علمية جديدة.

وقام صاحب السمو حاكم الشارقة والحضور بجولة تفقدية في مختلف أجنحة وأقسام معرض الصور والمخطوطات التراثية الذي يتم تنظيمه على هامش المؤتمر ويضم معرض 1001 ألف اختراع واختراع لمؤسسة العلوم والتكنولوجيا والحضارة في بريطانيا بالتعاون مع مؤسسة التراث الإسلامي الاستشارية في دبي وجناح خاص لمركز جمعة الماجد في ترميم المخطوطات وصناعة الورق وآخر لمتحف الحضارة الإسلامية في سويسرا أعده البروفيسور خلدون ضياء الدين بالإضافة الى ملصقات جدارية واعمال تراثية من إنتاج طالبات جامعة الشارقة عرضت ضمن مسابقات نظمتها اللجنة التنظيمية للمؤتمر كما ضم المعرض جناح الخيمة التراثية لنادي تراث الإمارات.

هذا وقد شاركت الجمعية بوفد مكون من ثماتية اشخاص ، واقامت ركنا ، ولقيت الجمعية اشادات كثيرة من حضور المؤتمر على ماتقدمه من انشطة وحضور .

ظهر اسم بحر القطيف على الخليج في مخطوطات عرضت بالمؤتمر

قدمت خلال المؤتمر اوراق متعددة ، في محتلف العلوم ، كان للفلك والعلوم المرتبطة به نصيب وافر منها

وقد عقدت جلسة خاصة حول الهلال

وقدأعلن المشاركون في المؤتمر عن تأسيس المؤسسة العالمية لتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين، برئاسة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة راعي المؤتمر، وتتخذ من جامعة الشارقة مقراً لها، وتضم في عضويتها الجامعات والمؤسسات العلمية المهتمة بهذا الشأن. كما دعا المشاركون في التوصيات بإنشاء جائزة الشارقة العالمية لتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين، تمنح بموجبها العلماء والباحثين والمؤسسات العلمية عبر العالم ممن يقدمون أفضل الخدمات الفكرية والعلمية في إبراز التراث العلمي للحضارة الإسلامية. ووجه المشاركون دعوة إلى وزارات التربية والتعليم والمؤسسات المتخصصة بالتعليم العالي في الدول العربية والإسلامية للعمل على تدريس تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين في مختلف المراحل الدراسية، وتشجيع طلبة الدراسات العليا لتقديم أطروحاتهم العلمية في هذا المجال.

كما تضمنت التوصيات مقترحا بإنشاء موقع على الشبكة العالمية (الإنترنت) ينطق بعدد من اللغات الحية تكون مهمته الأساسية التعريف بالتراث العلمي للحضارة العربية والإسلامية على أن يكون مقره في جامعة الشارقة، بإنشاء قناة تلفزيونية فضائية ناطقة باللغات العالمية الحيّة لإبراز دور علماء العرب والمسلمين والحضارة الإسلامية في خدمة الإنسانية، يكون مقرها إمارة الشارقة.

كما تضمنت التوصيات دعوة لإنتاج سلسلة من الأفلام الوثائقية توزع على محطات التلفزة الفضائية للتعريف بمنجزات العلماء المسلمين في مختلف الحقول العلمية والفكرية والحضارية، وإلى إنشاء متحف متخصص في تاريخ العلوم يكون مقره مدينة الشارقة تعرض فيه نماذج من الإنجازات العلمية العربية والإسلامية من معدات وأجهزة وأدوات ومخطوطات وإصدار مجلة علمية محكّمة ومتخصصة بتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين تصدر باللغات العالمية الحية ووضع معجم متعدد اللغات للمصطلحات العلمية التي وردت في التراث العربي والإسلامي وتسربت إلى الفكر.

وطالب المشاركون بالعمل على إعادة استخراج المكنون العلمي والفكري الكبير للحضارة العربية والإسلامية والعمل على التعريف بدوره في تأسيس الحضارات الإنسانية المختلفة، من خلال الندوات والمحاضرات والمؤتمرات وتبادل الزيارات العلمية للمتخصصين في تاريخ العلوم والحضارة العربية والإسلامية بين الجامعات العربية والإسلامية والعالمية.

كما طالبوا بدعم وتفعيل دور المراكز البحثية القائمة في مجالات التراث العلمي وتاريخ العلوم العربية والإسلامية وتعزيز أواصر التعاون بينها، وإلى حث الجامعات العربية والإسلامية على إطلاق أسماء العلماء العرب والمسلمين على القاعات الدراسية والمدرجات والمسارح والصالات العلمية لديها. ودعت التوصيات إلى تفعيل تدريس علم الفلك بما يخدم العلوم الشرعية في كليات الشريعة والدارسات الإسلامية، وطالبت الفقهاء والفلكيين بوضع تقويم إسلامي يصلح لكل أمور الأمة على المديين القصير والطويل.

اجتماع icop

الجلسة الختامية

تلاوة البيان الختامي

المشاركون

صورة جماعية

بعد ختام أعمال المؤتمر ، نظم القائمون على المؤتمر رحلة لمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث في دبي.

إشترك في القائمة البريدية

سيصلك كل ما هو جديد من أخبار و أنشطة الجمعية